وجدة: اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية تعرض حصيلتها وتقدم مقترحات مشاريع للمصادقة

حفيظة بوضرة

احتضنت ولاية جهة الشرق صباح هذا اليوم الجمعة 22 أبريل الجاري، أشغال الاجتماع الأول للجنة الإقليمية للتنمية البشرية برسم هاته السنة، وفق جدول أعمال تضمن حصيلة برامج المبادرة على مستوى عمالة وجدة أنجاد برسم سنة 202، ومقترحات مشاريع برسم سنة 2022.

وشكل هذا اللقاء فرصة سانحة لمواصلة التفكير  والاشتغال طبقا لتوجهات المرحلة الثالثة للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية، وتنزيلها بنجاعة على أرض الواقع على مستوى العمالة.

في هذا الإطار، قال معاذ الجامعي، والي جهة الشرق، عامل عمالة وجدة أنجاد، أن المبادرة الوطنية للتنمية البشرية تسعى في مرحلتها الثالثة، إلى تحسين مؤشر التنمية البشرية، وذلك بتدارك الخصاص في مجالات الصحة والتعليم والخدمات الاجتماعية الأساسية، والنهوض بالبنية التحتية في الأوساط الأقل تجهيزا، والنهوض بالرأسمال البشري للأجيال الصاعدة، ودعم الفئات في وضعية صعبة، وإطلاق جيل جديد من المبادرات المدرة للدخل ولفرص الشغل، وذلك من خلال البرنامج الذي يهتم بالإدماج الاقتصادي للشباب، عن طريق إحداث منصات للشباب بكافة عمالات وأقاليم المملكة، كما تسعى هذه المبادرة إلى تحسين المنظومة البيئية لبناء اقتصاد متماسك منبثق عن مشاريع قابلة للتنفيذ وذات وقع إيجابي.

وكشف المتحدث، أن السنة الأخيرة عرفت المصادقة على 80 مشروعا لفائدة الشباب، همت قطاعات الفلاحة، الصناعة التقليدية، الخدمات، التجارة الرقمية، والتسويق الالكتروني، إضافة إلى مساعدة حوالي 50 شابا على الولوج إلى فرص الشغل.

أما فيما يخص البرامج الثلاثة الأخرى للمبادرة الوطنية، فقد تم خلال السنة الفارطة برمجة 17 مشروعا، بكلفة إجمالية فاقت 27 مليون و500 ألف درهم، منها 10 مشاريع تم إنجازها بنسبة 100%، كما تم خلق برنامجين خاصين تحفيزيين وتشجيعيين، أولهما برنامج “أوراش” الذي يستهدف التعاونيات والجمعيات النشيطة على مستوى تراب عمالة وجدة أنجاد، الحاملة لمشاريع في أربع محاور أساسية تتجلى في تهيئة المجال، صيانة البنية التحتية، التربية والتكوين، وكذا الثقافة والرياضة.

من جانبها، أبرزت حفيظة الهندوز، رئيسة قسم العمل الاجتماعي بعمالة وجدة أنجاد، أنه تمت المصادقة على مشاريع في طور الإنجاز خلال السنة الفارطة، من خلال البرنامج الإقليمي المتعدد السنوات، الذي يمتد من سنة 2021 إلى سنة 2023،

وأضافت، أن هناك بعض المشاريع التي لاتزال في طور الإنجاز، ويتعلق الأمر بمشاريع تدخل في إطار برنامج مواكبة الأشخاص في وضعية هشاشة، وبرنامج الإدماج الاقتصادي للشباب وتحسين الدخل، كما تم تقديم مقترحات من أجل المصادقة بعد التوصل باعتمادات تفوق 22 مليون درهم، على برمجة 16 مشروعا، موزعة على البرامج الأربعة للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية.

وتحدثت الهندوز، عن مشروعين هما في طور الإنجاز، أولهما مع جمعية الجسر، من أجل إدماج 50 شابا في سوق الشغل، عبر اتفاقية شراكة، وثانيهما يهم دعم مشروع الدعم المدرسي مع مؤسسة آمان للتنمية المستدامة.

إلى ذلك، من شأن هذه المشاريع المساهمة في إحداث المزيد من فرص الشغل، والقيمة المضافة على المستوى المحلي، عبر تشجيع خلق المقاولات الصغرى، وتقوية المهارات الشخصية للشباب.

يشار، إلى أن تراب العمالة شهد إنجاز العديد من المشاريع، بفضل الدعم المالي والتقني للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية، في إطار برنامج تحسين الدخل والإدماج الاقتصادي للشباب الذي يعتبر آلية مهمة لتشجيع الشباب على التطور، والمساهمة في إعطاء دينامية سوسيو اقتصادية.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هبات رياح قوية بعدد من أقاليم المملكة اليوم الجمعة وغدا السبت

مشروع تنزيل مسار “رياضة ودراسة” محور يوم دراسي بجرسيف