بيان مجلس فرع حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية بفجيج

حدث.ما

بيان مجلس فرع حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية بفجيج ليوم السبت 22 ماي 2021

تفعيلا للإرادة الأكيدة في جمع شمل البيت الاتحادي بمدينة فكيك، ومن أجل النهوض بالشأن الحزبي والتنظيمي ليرقى إلى مستوى انتظارات المناضلات والمناضلين والعاطفين والناصرين على السواء، وأخذا بالتوجيهات الأخيرة للكاتب الأول خلال زيارته لمدينة وجدة بتاريخ 10 أبريل 2021 حيث وقف على مدى الاستعداد العملي للاستحقاقات القادمة بجهة الشرق، عقد مكتب الفرع المحلي للاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية بتنسيق مع الكتابة الإقليمية، مجلس الفرع الموسع بتاريخ 22 ماي 2021، وقد استجاب لهذه المحطة الأساسية معظم المنخرطين والمنخرطات، وهو ما أعاد إلى الأذهان سنوات الحماس والنضال غير المشروط خدمة للقضايا الوطنية والمصيرية لعموم المواطنين وتحقيقا للتنمية المحلية وحفاظا على المكتسبات الشعبية في الحرية والعدالة والعيش الكريم.

وبعد الترديد الجماعي لنشيد جماهير حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، والكلمات الافتتاحية لمختلف الأجهزة الإقليمية والمحلية، كتابة إقليمية، ومكتب الفرع والتنسيقية الإقليمية للمنظمة الاشتراكية للنساء الاتحاديات والشبيبة الاتحادية، والتي ركزت كلها على أهمية هذه المحطة التي تستدعي تجند كل الطاقات الحية وعودة كل الوجوه التي اعتمدها الحزب دائما وكان لها الفضل الكبير في ما حققه من إنجازات فخرية، وبعد الدعاء بالشفاء العاجل للذين حال المرض دون حضورهم هذا العرس النضالي، وكان أبرزهم الحاج عبد السلام جبور، والترحم وقراءة الفاتحة على كل المناضلين الذين وافتهم المنية مؤخرا، ونخص بالذكر لا الحصر بوبكر إفراح وأحمد شقرون رحمهما الله وأسكنهما فسيح جناته وجعلهما في أعلى العليين مع الأنبياء والصحابة والشهداء، وبعد عرض مبسط لما جد من القوانين الانتخابية في هذه الولاية، وتجسيدا لروح التفاهم والتوافق، وقف الحضور على ما يلي:

ـ قراءة لمراحل الاستعدادات القبلية لخوض غمار الانتخابات القادمة، بدءا من تكوين لجنة التنسيق المحلية للانتخابات للإشراف عليها وإعداد تصور قبلي لمختلف التحضيرات ووضع آليات مضبوطة لتلقي الترشيحات واختيار المرشحين والمرشحات وفق معايير المصداقية والفعالية والكفاءة والانفتاح على جميع الطاقات المجتمعية ذات الكفاءة والمصداقية بفجيج؛

ـ تقديم اللائحة المحلية للترشيحات الجماعية التي أقرتها اللجنة المحلية للانتخابات وغرفة الفلاحة وكذا المرشحين لغرفتي التجارة والصناعة التقليدية التي هي من اختصاص اللجنة الإقليمية حسب مذكرة المكتب السياسي رقم 80/20؛

وحيث إن باب الترشيحات لا زال مفتوحا، فإن اللجنة منفتحة لتلقي المزيد من الترشيحات.

وإذ يعبر حزب الاتحاد الاشتراكي بمدينة فجيج على اعتزازه العميق بهذه الخطوة التي كانت ناجحة بكل المقاييس، كما ونوعا ومضمونا، والتي ستعيد الحزب محليا إلى سالف أمجاده وقوته الفاعلة في ما يخدم مصلحة الساكنة بالدرجة الأولى، فإنه يعلن للرأي العام ما يلي:

ـ استعداده للدخول في تعاقد أخلاقي وسياسي مع كل الطاقات الحية محليا وإقليميا للنهوض بالشأن المحلي والرقي به كآلية ديمقراطية وبلوغ التنمية المستدامة؛

ـ استعداده الكامل لخوض غمار الاستحقاقات القادمة بإشراك كل الفعاليات والفئات لإنجاح هذه المحطة بما يخدم ساكنة فجيج؛

ـ جعل مشاركة المرأة والشبيبة الاتحادية في قلب اهتماماته وفي كل الواجهات الانتخابية؛

ـ دعوة كل المناضلات والمناضلين والعاطفين والناصرين إلى الالتفاف مجددا بحزبهم العتيد بعيدا عن كل الإشاعات المغرضة، وتجديد العزم على أن مدينة فجيج كانت وستبقى قلعة اتحادية من دون منازع، كما سيبقى الاتحاد الاشتراكي بفكيك دائما في الموعد مع التاريخ متحدا وموحدا.

عاش الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية وعاشت الجماهير الشعبية مناضلة على الدوام.

عن مكتب الفرع المحلي لفجيج.

 

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تاوريرت: إقدام شاب على وضع حد لحياته شنقا بدوار صحراوة

ولاية جهة الشرق تحتفي بالذكرى ال16 للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية