24 نزيلة ونزيلا سابقين بالمؤسسات السجنية بإقليم جرادة يستفيدون بتجهيزات ومعدات خاصة بمشاريع مدرة للدخل

الحدث الشرقي

تنظم مؤسسة محمد السادس لإعادة إدماج السجناء، يوم الجمعة 11 يونيو الجاري، تحت إشراف عامل إقليم جرادة، مراسيم توزيع تجهيزات ومعدات خاصة بمشاريع مدرة للدخل لفائدة مجموعة من نزيلات ونزلاء المؤسسات السجنية السابقين التابعين للنفوذ الترابي لعمالة جرادة، وذلك في احترام تام للتدابير الاحترازية الوقائية المتخذة وطنيا لتفادي تفشي فيروس كورونا المستجد.

وتشمل هذه العملية، التي رصد لها غلاف مالي بلغ 600291٫95 درهم، استنادا إلى اتفاقية الشراكة الموقعة بين المؤسسة والعمالة السالفة الذكر، ضمن برنامج محاربة الهشاشة للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية، (تشمل) 24 مستفيدا، بينهم 04 نزيلات سابقات.

وتهم التجهيزات والمعدات التي سيتم توزيعها العديد من المجالات، أبرزها الخدمات والمطعمة والصناعة التقليدية والتجارة والبناء، وذلك بما يتلاءم وطبيعة تكوين ومؤهلات المستفيدين المهنية والحرفية، من جهة، وكذا حاجيات سوق الشغل، من جهة ثانية، أخذا بعين الاعتبار الخصوصية السوسيو-اقتصادية للمنطقة.

ويأتي هذا النشاط في إطار برنامج دعم المشاريع الصغرى والتشغيل الذاتي لفائدة نزيلات النزلاء المؤسسات السجنية السابقين برسم موسم 2020 / 2021، الذي تسهر على تنفيذه مؤسسة محمد السادس لإعادة إدماج السجناء، تفعيلا للاستراتيجية المندمجة لإعادة الإدماج السوسيو- مهني لهاته الفئة الهشة من المواطنين، التي تقودها المؤسسة، تحت الرئاسة الفعلية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده.

وغني عن البيان أن هذا البرنامج يعد امتدادا للبرامج التأهيلية والإدماجية التي تسهر مؤسسة محمد السادس لإعادة إدماج السجناء على تفعيلها بمعية شركائها، وتهم التكوين المهني والصحة والتعليم وبرامج المصاحبة الاجتماعية والصحية والإدارية والمهنية وفق مشروع الحياة الفردي الذي تسهر على إعداده المراكز الجهوية للمصاحبة لإعادة الإدماج التابعة للمؤسسة مع كل مستفيد على حدة، ضمانا لإعادة إدماج هذه الشريحة من المواطنين في النسيجين الاجتماعي والاقتصادي درءا للعودة إلى الجريمة..

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

البرلمان الأوروبي وهيمنة العقلية الاستعمارية

الناظور: اختناق عاملات بوحدة صناعية لإعادة تدوير الملابس المستعملة بسبب غاز مسيل للدموع