جمعية زيري بباريس تواسي عائلة المرحوم الفيلالي في حفل عزاء

أحمد الرمضاني

التفاتة طيبة و محمودة، تلك التي كان من ورائها أبناء مدينة وجدة الرياضيين السابقين، و المقيمين حاليا بفرنسا، وخصوصا ممن ينشطون ضمن جمعية زيري بباريس، حين قاموا بتنظيم حفل غذاء وعزاء، ظهر هذا اليوم الأحد 05 دجنبر الجاري، لفائدة أفراد من عائلة المرحوم امبارك الفيلالي، دولي المولودية الوجدية لكرة القدم سابقا، الذي وافاه الأجل المحتوم بضواحي مدينة بوردو الفرنسية، خلال الأيام القليلة الماضية.
حفل المواساة احتضنه أحد مطاعم العاصمة باريس، وحضره ابنة الراحل “صونيا” و شقيقته مليكة، وبحضور أعضاء الجمعية صاحبة المبادرة، و التي يرأسها بالمناسبة حفيظ رحماني.
وقد جرى خلال هذا اللقاء الإنساني، تجديد تقديم عبارات التعازي و المواساة لممثلتي عائلة الفقيد، ولباقي أفراد أسرة الفيلالي أينما وجدت، وكذا رفع أكف الضراعة إلى المولى عز وجل بأن يرحم فقيد كرة القدم الوطنية، المدافع السابق الفيلالي الصغير، المشهود له بمواقفه الإنسانية والتضامنية، كما شكل اللقاء أيضا فرصة لاطلاع نجلة وشقيقة اللاعب الراحل، على بعض تفاصيل وصور المسار الرياضي لفقيدهما العزيز، وهو ما كان له كبير الأثر على نفسيتيهما، فضلا عن امتنانهما الكبير لمبادرة أبناء عاصمة المغرب الشرقي.

وفي ختام هذا الحفل المبارك، قدم كل من اللاعب الوجدي السابق حسن حديدي، نسخة من مؤلفه (باشتراك مع شقيقه نجم المولودية السابق أحمد حديدي)، حول تاريخ المولودية الوجدية لكرة القدم، و حفيظ رحماني نسخة (في جزئين ) من كتاب التاريخ الاجتماعي لكرة القدم بمدينة وجدة، لمؤلفه الدكتور بدر المقري.
بقي أن نشير في الأخير، إلى أن حفل العزاء شهد حضور كل من نور الدين بريشي، وحسن حديدي، ولطفي مرزاق، الذي مدنا مشكورا بكل المعلومات حول الحفل المذكور، ونور الدين صالحي، وحفيظ رحماني، ومحمد بنشيخ، وسعيد اوحمان، وحسن حنات، وحسين براهمي، وأحمد رحموني، ومقري، صديق المرحوم الفيلالي.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تلاميذ إعدادية علال الفاسي يستفيدون من لقاء تحسيسي حول العنف المدرسي

الجزائر: ظروف جامعية كارثية وبحوث التخرج الجامعي تُباع في “مقاهي الإنترنت”