عبد العزيز داودي

تلبية لدعو التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد جهة الشرق، وتحت شعار:”لا القمع يرهبنا ولا السجن يفنينا” نظم اليوم الخميس 16 شتنبر بساحة 16 غشت بوجدة المئات من الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد، وقفة احتجاجية حاشدة، رافعوا خلالها شعارات قوية حول وجوب رد الاعتبار للمدرسة العمومية، عبر الدفاع عن الوظيفة العمومية التي اجهز عليها مخطط التعاقد بمختلف مسمياته وملحقاته، حسب تعبير دعو التنسيقية التي طالبت كذلك بوضع حد للمتابعات القضائية التي تطال مجموعة من نشطاء التنسيقية، حيث ينتظر أن يمثل بعض اعضاء التنسيقية اليوم على القضاء وهم في حالة سراح.

.ولم تفوت التنسيقية الفرصة دون أن تدين -وحسب تعبيرها دائما- السرقة المكتملة الأركان من أجور الأساتذة الزهيدة أصلا.

هذا، وقد استنفرت المصالح الأمنية مختلف أجهزتها لتطويق الوقفة، ولتفادي تحولها إلى مسيرة تجوب شوارع مدينة الألفية.

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

سليمة فراجي تتحدث عن مبررات الاستقالة من عضوية مجلس جماعة وجدة

المدير العام للأمن الوطني يصدر قرارات تقضي بالإعفاء من مناصب المسؤولية مع التوقيف المؤقت عن العمل في حق أربعة مسؤولين بالمصالح المركزية للأمن الوطني