وجدة: تكريم القامة الإعلامية المتألقة تالية بولحية من طرف قامات إعلامية وثقافية وفنية وجمعوية 

عبد القادر بوراص

ليس غريبا أن يتوافد على رواق الفنون مولاي الحسن بوجدة، مساء يوم أمس الإثنين 27 يونيو 2022، نخبة من الأدباء والمثقفين منهم أمير الهايكو الأستاذ سامح درويش والشاعر الموهوب بوعلام الدخيسي، وزمرة من الفنانين الشباب يتقدمهم التشكيلي المتألق صفوان لقاح والدكتورة إيمان المزكلدي، وفعاليات مدنية وازنة، ومجموعة من قيدومي الإعلاميين على رأسهم عميدهم الإذاعي الأستاذ أحمد الصايم، وعدد كبير من الضيوف، من وجدة والعيون الشرقية وتاوريرت وجرادة، بل ومن خارج أرض الوطن أيضا، حضروا كلهم لتكريم القامة الإعلامية لالة تالية بولحية بمناسبة إحالتها على التقاعد، وتقديرا لمجهوداتها وإعجابا ببرامجها الإذاعية الهادفة التي استقطبت فئة عريضة من عشاقها.

الحفل البهيج الذي نشط فقراته بمهارة عالية الناشط الجمعوي المتميز الشاب الحسين معضاض، الشريك المؤسس لمشروع “بكل فخر صنع نحن شباب الشرق” ومديره التنفيذي، انطلق بترديد النشيد الوطني جماعيا بصوت حماسي ينم على وطنيتهم الصادقة، قبل أن يلقي المقاول الشاب الحسين معضاض كلمة ترحيبية بالحضور النخبوي الجميل جمال فضاء الحفل المرصعة جدرانه بلوحات فنية رائعة أجادت الفنانة التشكيلية الدكتورة إيمان المزكلدي في إبداعها فأضفت على المكان رونقا في منتهى السحر والجمال والبهاء.

وتابع الحضور باهتمام بالغ كلمة مؤثرة للمحتفى بها الإعلامية تالية بولحية سردت فيه جردا كرونولوجيا لمسيرتها المهنية الرائدة في مجال الإعلام الهادف، نهلت خلاله من مختلف حقول الفكر والمعرفة، وتحلق عاليا في فضاء الآداب والإبداع وقضايا المجتمع والاقتصاد وكل ما له علاقة بالإعلام الهادف الملتزم بالموضوعية وتنوير الرأي العام، والرامي إلى دعم المبادرات المحلية والوطنية الجادة.

وتدفق سيل عارم من الشهادات الصادقة التي أدلى بها بعض زملائها في المهنة في حقها حول غنى مسيرتها المهنية الناجحة، حيث عشقت الميكروفون والعمل الإذاعي عموما لعقود طويلة، لم تكن ترتاح فيها إلا أياما معدودات رغم همومها المنزلية لكون إحدى فلذات كبدها من ذوي الاحتياجات الخاصة، وتنوعت برامجها لتشمل الأطفال أيضا، وتمكنت من تحبيب العمل الإذاعي للكثير منهم.

وكان الحضور مع حلقة إذاعية حية نشطتها الإعلامية تالية بولحية بصوتها المعهود الذي أصبح ماركة مسجلة باسمها، حيث أجرت لقاء إذاعيا قصيرا مع المقاول الشاب الحسين معضاض، حول مشروعه الناجح “بكل فخر صنع نحن شباب الشرق”، الذي يروم تحويل المنتوجات المحلية بجهة الشرق إلى دعامة تنمية محلية حقيقية.

الكلمة الموزونة المعبرة كان لها نصيب من فعاليات هذا الحفل الناجح بامتياز، حيث تغنت الشاعرة الرقيقة سارة النجاري بقصيدتين شعريتين نالتا إعجاب الحضور فصفقوا لها بحرارة.

وتوجت فعاليات هذا الحفل الحميمي بتسليم المحتفى بها قيدومة الإعلاميات بجهة الشرق تالية بولحية مجموعة من الهدايا، تسلمتها بتأثر بالغ إلى درجة ذرفها لدموع محبة وشكر وامتنان لكل الحضور الذي شاركها فرحة التكريم.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تاوريرت: إيقاف شابين ظهرا في شريط فيديو وهما يعرضان رجلا وامرأة للعنف ويلحقان خسائر مادية بسيارة

الوكالة المستقلة الجماعية لتوزيع الماء والكهرباء بوجدة تحافظ على الثلاث شواهد في الجودة والبيئة والصحة للسنة الرابعة