وجدة تفقد أحد روادها الأجانب الذي أسسوا بها لممارسة رياضية عصرية و علمية

– “جانيك” الألماني الذي فر من بطش النازية ليلتحق بعاصمة الجهة الشرقية

– مؤطر صنع مجد وجدة في ألعاب القوى و الجيدو و الريكبي على الساحة الوطنية

 

أحمد الرمضاني

 

عن عمر يناهز 93 سنة، توفي يوم ماي 2021 بفرنسا الإطار التقني و المكون الرياضي السابق ” رينار جانيك”، صاحب الجنسية المزدوجة (ألماني/ فرنسي)، الذي ارتبط كثيرا بمدينة وجدة منذ خمسينيات القرن الماضي حتى أواخر السبعينيات… و ساهم بشكل كبير جدا في تطوير و إنعاش الحقل الرياضي بوجدة و الجهة الشرقية عموما وفق قواعد علمية عصرية…

و بحسب المعلومات التي مدنا بها عمر حامدي رئيس الإتحاد الرياضي الوجدي للريكبي، فإن الراحل المزداد ببرلين سنة 1928، من أب بولوني و أم تشيكية… تعلم رياضة الريكبي حينما  سجن بألمانيا من خلال احتكاكه بسجناء فرنسيين و إنجليز…و بعد فراره من السجن التحق بمدينة وجدة سنة 1957…و كان وراء تأسيس نادي الإتحاد الرياضي الوجدي للريكبي، قبل أن يؤسس نادي الجيدو و المسايفة الوجدي، ينشط كذلك تحت لوائه كل من رياضتي الريكبي و ألعاب القوى… توج مع فرع الريكبي لاعبا و مدربا بالإزدواجية– البطولة الوطنية و كأس العرش- سنة 1966… و كان وراء تأسيس أول عصبةللريكبي بجهة الشرق و كانت أندية: الإتحاد الرياضي الوجدي، و نادي الجيدو و المسايفة الوجدي، و الهلال الأحمر الوجدي، و نادي السكك الحديدية… و ضم حينها المكتب المسير للعصبة فضلا عن جانيك، كل من عبروس وهو صيدلي جزائري الجنسية، و الدكتور النشناش وهو تطواني مقيم بوجدة، و كان يشغل مركزا مهما في الهلال الأحمر المغربي…و قويدردرفوفي الذي يعد أول مغربي يجاور المنتخب المغربي الذي كان مكونا من لاعبين فرنسيين…

و إليه يعود الفضل في تكوين عدد من نجوم الريكبي و ألعاب القوى ممن سطع نجمهم على المستوى الوطني من أمثال: أحمد السويلمي، و احميدة دحو و المرحوم بنقسوالتيجيني،( الريكبي و الجيدو) و إسماعيل مومن، و المرحوم محمد حامدي، و المرحوم الشواف  بالنسبة للريكبي…. ثم الثمار التي نضجت من بعد، و التي كانت أصلا من بذور الراحل جانيك…من أمثال عمر حامدي، والمرحوم بحوص السويلمي، و مصطفى جلطي ، و مختاري، و عباسي و عسو و النجم العالمي عبد اللطيف بنعزي…

و  في مجال ألعاب القوى نذكر كل من : طالبي رحال من بركان، و المرحوم محمد حامدي وزبيدة جبارة و محمد دخيسي و زبيدة لعيوني و غيرهم….

و لما التحق جانيك بفرنسا و بالرغم من تقدمه في السن إلا أنه لم يتوان في الإستمرار في تكوين الناشئة، إذ كان وراء اكتشاف عدد من العدائين المرموقين، و في مقدمتهم العداء الفرنسي العالمي المتخصص في سباق 110 متر حواجز ” لادجيدوكوري”… هذا و للتذكير فقد جاور ابنه ” كارل جانيك” المزداد بمدينة وجدة سنة 1960، المنتخب الفرنسي للريكبي، و يعد أحد نجوم نادي تولوز الذي تقلد فيه شارة عمادة الفريق….

يذكر أن الراحل ” رينارد جانيك” شغل خلال فترة الستينيات وظيفة أستاذ للتربية البدنية بثانوية عبد المومن، قبل أن يطرد بفعل مكائد أحد خصومه على حد تعبير مصدرنا السالف الذكر، كما أنه أشرف على قاعة للجيدو بجهة المحلة…

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تسجيل هزة أرضية جديدة قوتها 4 درجات على سلم ريشتر بإقليم الدريوش

دولي المولودية السابق يحظي بدعم و تعاطف كبيرين من قبل أبناء الجهة الشرقية: محمد مغفور ملزم بالخضوع لعملية التصفية الكلوية