وجدة: المؤسسة المحمدية تحتضن حفل توقيع كتاب المقاوم محمد العرابي”غيض من فيض”

أحمد الرمضاني

شهدت رحاب المدرسة المحمدية بمدينة وجدة، بعد عصر يوم الخميس 18 نونبر الجاري، حفل توقيع كتاب “غيض من فيض” لصاحبه المرحوم محمد العرابي، بمبادرة من “منظمة 16غشت بوجدة”، و” جمعية مجموعة البحث والمبادرة لتنمية جهة الشرق”، و”مركز الدراسات و البحوث الإنسانية والاجتماعية بوجدة “، و”جمعية بلسم لدعم مرضى السرطان لجهة الشرق – وجدة- ” و ” الفدرالية المغربية للتعليم والتكوين الخاص”.


وتضمن جدول أعمال هذا الحفل الذي تزامن وعيد الاستقلال المجيد، والذكرى الخامسة لوفاة المقاوم الحاج العرابي، والذي سجل حضور عدد من رفقاء درب الراحل قيد حياته، في مجالات المقاومة والسياسة والتعليم والعمل الجمعوي، بالإضافة إلى حضور عدد من رجال ونساء الفن والثقافة و التعليم والإعلام، مداخلات أصدقاء الراحل، ومن تعاملوا معه في مواقع مختلفة.
وعقب افتتاح الحفل بآيات بينات من الذكر الحكيم، والإنصات للنشيد الوطني، استعرض الأستاذ والباحث في مجال التراث والتاريخ بنعلا، الضوء على الخطوط العريضة لسيرة ومسار الراحل محمد العرابي، في المجالات التي اشتغل فيها، قبل أن يتناول الكلمة المقاوم و الفاعل المسرحي محمد حرفي، للحديث عن رفيق دربه الطويل في المقاومة و الكفاح الوطني، في مشوار مشترك، امتد قرابة سبعة عقود ( 1950/ 2016).


من جهته، اعتبر مندوب المقاومة بوجدة، نور الدين ازماط، تزامن هذا الحفل مع عيد الإستقلال، له رمزية خاصة، قبل أن ينوه بخصال الراحل العرابي، ويدعو للافتخار بمثل هؤلاء الرجال، وبالأعياد الوطنية المجيدة.


وعبر الدكتور زهر الزين طيبي مؤسس جريدة الحدث الشرقي، عن شعوره بالاعتزاز، بكون المرحوم العرابي، اتخذ الجريدة المذكورة منبرا للتعبير عن آرائه، ومواقفه، وانطباعاته، وشهاداته، وخواطره، التي وجه الكاتب الراحل بواسطتها رسائل واضحة تارة، و مشفرة تارة أخرى، لجهات متعددة، بكتابات وصفها الأستاذ الجامعي ب ( كتابات صحفية بأسلوب سلس، وسهل الاستيعاب، بعيدا عن الاستعراضات اللغوية والتراكيب المعقدة .. ).

وأشاد الإعلامي و المحلل السياسي طيبي بالوفاء والالتزام والانضباط، الذين تحلى بهم المقاوم السابق محمد العرابي، طيلة تعامله و تواصله مع الجريدة الوجدية، التي شكل عموده القار بها ” مجرد رأي”، محور مضامين هذا الإصدار.
واذا كانت مداخلة فوزي العرابي نجل الراحل قصيرة جدا، حين اكتفى خلالها بتوجيه عبارات الشكر والامتنان، لكل من ساهم في انعقاد هذا الحفل، ويسر عملية طبع و نشر المؤلف، وكذا كل من لبى دعوة الحضور، فإن مداخلة صديق المرحوم العرابي إدريس هابي، الذي استهل حديثه بتوجيه شكره للعلامة والدكتور مصطفى بنحمزة، على مساهمته في تيسير خروج هذا الإصدار إلى حيز الوجود، شغلت حيزا زمنيا طويلا إلى حد ما، بعدما صال و جال في أروقة الزمان والمكان، و هو يستعرض خصال ومناقب الضيف الغائب المرحوم العرابي.
هذا، واقتصرت مداخلات الحاضرين على شهادة للأستاذ محمد الديب، مدير أكاديمية جهة الشرق للتربية والتكوين سابقا، والتي لم تخل من طرائف، حدث له مع أستاذه السابق صاحب الكتاب.

مؤلف “غيض من فيض” هو مجموع مقالات نشرها الكاتب محمد العرابي على صفحات جريدة الحدث الشرقي، و ارتأى معده الدكتور محمد حرفي، انتقاء البعض منها، من رأى أنه لا يرتبط بمادة خبرية راهنة وعابرة، وإنما يبقى موضوعا يقرأ على امتداد الزمن، على حد تعبيره.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

قرية الصناع التقليديين بوجدة في حاجة إلى إنعاشها ومشاكل تنتظر حلولا استعجالية‎‎

هذه تواريخ الاستحقاق والاستفادة من التأمين الصحي لفائدة العمال غير الأجراء