ملف الوحدة الوطنية حاضر بقوة في الاجتماع الدوري للأمانة العامة لحزب جبهة القوى الديمقراطية

عقدت الأمانة العامة لحزب جبهة القوى الديمقراطية اجتماعها الدوري، صباح يوم الأحد 02 يناير 2022، بالمقر المركزي بالرباط، برئاسة المصطفى بنعلي، الأمين العام للحزب.

في بداية الاجتماع، تداولت الأمانة العامة بشأن التطورات المتلاحقة لملف الوحدة الوطنية وما يحققه المغرب من انتصارات وإنجازات في ذات الموضوع نتيجة للجهود الديبلوماسية المتواصلة التي يبذلها المغرب تحت قيادة جلالة الملك، من خلال العمل على تعزيز و تقوية العلاقات مع حلفاء المغرب، وتمكينه من تملك التكنولوجيا في مختلف مجالاتها، بما يجعله متملكا لكل مقومات الحسم النهائي للملف، رغم المحاولات التي تقوم الأوساط المعادية للمغرب في توتير الأجواء بالمنطقة لغرض ربح المزيد من الوقت جراء تداعيات أزمتها الداخلية، وذلك عبر إطالة أمد النزاع، مع ما يترتب عن ذلك من مضاعفات في أوساط المحتجزين المغاربة في مخيمات تندوف.

وفي علاقة دائما مع قضية الوحدة الوطنية، أكدت الأمانة العامة على ضرورة تعزيز شروط التعبئة الوطنية لتقوية وتحصين الجبهة الداخلية للوقوف في وجه كل المؤامرات التي أصبحت تحاك علنا ضد الحقوق الوطنية الترابية والتاريخية للملكة المغربية، معتبرة في ذات السياق أن ملف الوحدة الوطنية مرتبط عضويا مع معركة البناء الديمقراطي والمؤسساتي ببلادنا، كأساس للتنمية الشاملة والمندمجة.

وفي موضوع متابعة الوضعية الاجتماعية و الاقتصادية، توقفت الأمانة العامة عند تطورات الحالة الوبائية ببلادنا التي شهدت ظهور متحورات جديدة في عدة دول، والتي أدت بالحكومة إلى اتخاذ تدابير ذات وقع قاسي على الوضعية الاقتصادية والاجتماعية نتيجة إغلاق الحدود، بما أدى ذلك إلى تدهور القطاع السياحي، وبالتالي تداعياته المقلقة على أوضاع العاملين في القطاع، أثقلتها الزيادات المهولة في أسعار العديد من المنتجات الاستهلاكية بما ينعكس سلبا على القدرة الشرائية للمواطنين، الشيء الذي يهدد السلم الاجتماعي الهش، داعية الحكومة إلى إعادة النظر في آختياراتها الاقتصادية والاجتماعية بما ينسجم و الدولة الاجتماعية المأمولة.

وعلاقة بالشؤون التنظيمية للحزب، تناول اجتماع الأمانة العامة موضوع المؤتمر الوطني السادس المقرر عقده خلال أواخر شهر مارس المقبل عبر تقنية الفيديو، وذلك مرتبط بالحالة الوبائية، مؤكدة على ضرورة القيام بتعبئة شاملة لكل الطاقات، بما هي محطة لاستثمارها إلى أكبر مدى للرصيد السياسي والتنظيمي والنضالي للحزب، بما يشكله المؤتمر من انعطافة قوية في مسار وحياة الجبهة نحو تقوية بناء الذات الحزبية الضرورية لتشكل إضافة نوعية فكرية وسياسية للوصول إلى النقطة التي تجعل الحزب يحتل مركز الصدارة في المشهد السياسي الوطني.

وفي خضم ذلك، تداول الاجتماع بشأن اللجن الفرعية التحضيرية، وكذا مشاريع الوثائق التي ستعرض خلال المؤتمر، كما تناول بإسهاب في مضامين المقرر التوجيهي للمؤتمر.

وبعد ذلك انتقل الاجتماع إلى موضوع ذي صلة بالأنشطة التنظيمية والإشعاعية والفكرية لمكونات العائلة الفكرية للجبهة، ومساهمات القطاعات والمنظمات الموازية، بما في ذلك هيكلة عدد من القطاعات المهنية وغيرها، في إطار الاحتفاء بمرور ربع قرن على تأسيس الجبهة، بما هي محطة لإبراز مساهمات الحزب في تنشيط الحياة السياسية الوطنية، من مواقع مختلفة، وتدشين الانطلاقة الجديدة في مسار الجبهة.

واختتم الاجتماع بمصادقة الأمانة العامة على عدد من المقررات التنظيمية ذات الصلة بالتحضير للمؤتمر الوطني السادس، والمرتبطة بعدد من التنظيمات الترابية…

وحرر بالرباط بتاريخ الأحد 02 يناير 2022.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

طنجة: دعوة للمشاركة في ’’ورشة عمل حول السياسات العمومية الموجهة للشباب‘‘

مرنيسة: تنظيم تظاهرة رقمية عيني على مرنيسة 2022