مطالب عمال مناجم الفحم بجرادة تقرع آذان المسؤولين… فهل من مجيب؟

مرت على توقيع الاتفاقية الاجتماعية 17 فبراير 1998 الموقعة بين إدارة مفاحم المغرب، ووزارة الطاقة والمعادن، وممثلي العمال النقابات الثلاث، ك. د. ش. و، ام ش. وا ع م ش.، أربعة وعشرين سنة، أي عقدين ونيف، وعاملات وعمال الشركة تقرع  آذان المسؤولين دون جدوى، رغم الوعود المعسولة التي قدموها، وآخرهم وزير الطاقة والمعادن السابق الغير المؤسوف عليه الذي تعهد في جرادة بتاريخ 13 يناير 2018، وأمام ممثلي الأمة بالبرلمان على حل ملف العمال والعاملات المرتبطين بالاتفاقية، هؤلاء العمال الذين يعقدون آمالا عريضة على الحكومة الجديدة في إنصافهم، وتصحيح المسار البئيس للحكومة التيوقراطية التي أجهزت على حقوق ومكتسبات الطبقة العاملة بالمغرب.

وأمام تردي أوضاع عاملات وعمال مفاحم المغرب سابقا وذوي الحقوق، والمعاناة المريرة نتيجة المرض اللعين “السيليكوز” ، منهم من قضى نحبه، ومنهم من ينتظر، نتوجه من جديد إلى رئيس الحكومة، ووزير قطاع الانتقال الطاقي، والمديرة العامة للمكتب الوطني للهدروكاربورات والمعادن، بصفتهما وصية على شركة مفاحم المغرب، وكذلك إلى وزير العدل والحريات والمؤسسات الوطنية، وصندوق الإيداع والتدبير، بترسيخ مبدأ دولة الحق والقانون والمؤسسات، طبقا للتوجيهات السامية لصاحب الجلالة أيده الله، وذلك باحترام قانون 12_18 المتعلق بحوادث الشغل والأمراض المهنية، وبتطبيق الاتفاقية الاجتماعية 17 فبراير 1998، وبالاعتراف بالجمعيات، والتعامل الإيجابي للمقاربة التشاركية، طبقا للفصل 12 من الدستور، وبالمطالبة بتنفيد الاتفاقية 17فبراير 1998 بتمكين 73 من العاملات والعمال من التعويضات عن السكن والرحيل والفحمي الجزافي والأقدمية الخ.. 2 إلى جانب تكملة الأيام المتبقية على 3240 يوم من العمل لفائدة 12 عاملة داخل الاتفاقية، واحتساب السن 55 سنة لعمال باطن الأرض للحصول على التقاعد طبقا لروح الاتفاقية،والتعويض عن نسبة العجز للعمال الأربعة، وتسوية ملفات السكن  الموت للعمال سابقا من أجل تحفيض منازلهم.، فضلا عن تنفيذ قرار العاملي رقم 48 _ 2017 من أجل تكملة الأيام المتبقية على 3240 يوم للعمال الذين استوفوا  1080 يوم عمل وما فوق، وعدم حرمان مناديب العمال من التعويضات المضاعفة 100% طبقا الظهير الشريف رقم 194.03.1، وإخراج بطاقة العلاج المجاني لمرضى السيليكوز على الصعيد الوطني طبقا للاتفاقية.

هي إذن  مجموعة من المطالب التي جاءت في بيان تنسيقية جمعيات المجتمع المدني المهتمة بعمال مفاحم المغرب سابقا بجرادة، وهو البيان الذي أورد مطالب أخرى أهمها:

  تقديم تخفيضات عن استهلاك الكهرباء لعمال المصابين بمرض السليكوز.

– إرجاع مخيم مفاحم بالسعيدية لأبناء عمال مفاحم المغرب سابقا. 11 .

– تسريع إنجاز متحف مفاحم حفظا للذاكرة الجماعية، والحفاظ على وثائق الشركة، والمعدات، وإشراك الجمعيات الهادفة للعمال في تتبع الإنجاز، مع رقمنة كل الوثائق وعدم ترحيل الملفات الأصلية في اتجاه المجهول..

 -تقوية خلية مفاحم المغرب بزيادة في عدد العاملين وتوفير وسائل العمل.

إلغاء التقادم عن مرضى السيليكوز للملفات التي لم ينجم عنها التفاقم.

 -احتساب الصوائر القضائية ومصاريف المساعدة القضائية، ومصاريف تنقل مرضى السيليكوز من أجل تلقي العلاج، أو إجراء الفحوصات الطبية يتحملها المؤمن طبقا للفصل 193.

-على إدارة  CNRA المؤمن تحمل مصاريف التشخيص والعلاجات الطبية والجراحية والصيدلة الخ.. أجهزة الكراسي المتحركة والعكاكيز وآلات التنفس الخ.. ومصاريف الجنازة ونقل الجثمان إلى مكان الفن الفصل 37.

-تحويل الإيراد و متأخرالإيراد في حساب الضحية بدل صندوق المحكمة، الفصل 115  الغير قابلة لتحويل او الحجز.

 -الإسراع في تنفيذ الزيادة في الإيراد بنسبة 20 % فاتح يناير 2013_31 دجنبر 2017.

-التراجع عن مراجعة الإيرادات بحجة الأخطاء المادية في العروض التي هي أصلا مقدمة من طرف CNRA.

-توقيف الزيادة في الإيراد عن الأرملة بعد وفاة الزوج يعتبر خرقا سافر لحقوق الإنسان.

 -الإسراع في بناء المحكمة الابتدائية المتوقفة الأشغال أكثر من سنة.

-التعجيل بتطبيق الزيادة 5 % ص و ض ج. للمتقاعدين ابتداء من فاتح يناير 2020.

-احتساب معاش التقاعد على ثلاث سنوات بدل 8 سنوات،  لأن الإغلاق كان قصريا سنة 1998.

– تلبية طلب لقاء الجمعيات من لدن نقابة المحامين بوجدة.

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

“حركة تحرير تمنراست وأدرار” بالجنوب الجزائري تطالب بالاستقلال عن الجزائر

عودة متحد إلى دفة التسيير بمولودية وجدة