مجلس جماعة وجدة ينهي دورة ماي بنائب رئيس وعضوين

بقلم: ربيع كنفودي
اختتم مجلس جماعة وجدة، صباح اليوم الأربعاء 26 ماي 2012، أشغال الدورة العادية برسم شهر ماي، بحضو النائب الأول الذي ترأس أشغال الجلسة الثانية، برسم الدورة العادية، بعد أن تعذر على الرئيس الحضور لشؤون برلمانية، وعضوين اثنين فقط.
هذا، وقد صادق المجلس على النقطة العاشرة، والمتعلقة بالدراسة والموافقة على اتفاقية شراكة بين ولاية جهة الشرق وجماعة وجدة، تتحمل بموجبها الجماعة أداء استهلاك الماء والكهرباء بدار السبتي. فيما قرر في المقابل تأجيل باقي النقاط 8 – 9 – 11 – 12 – 13 و 14 إلى دورة استثنائية لعدم جاهزيتها ولغياب القسم والمصلحة المفروض حضورهم لتقديم شروحات هامة بخصوص موضوع النقاط المؤجلة.
لا استغراب في ما وقع اليوم بمجلس جماعة وجدة بخصوص غيابات العديد من النواب والعديد من الأعضاء، لأن مدينة وجدة، وببساطة، منتظرة ذلك من مجلس فاشل معاق ومعطل. كيف لا وهو المجلس الذي تنطبق عليه، كما قال الفنان عادل إمام في مقولته المشهورة بإحدى المسرحيات: “متعودة دائما”. نعم إنه كذلك متعود على العبثية، متعود على الغياب، متعود على التأجيل والرفض ووووو….
ففي الوقت الذي كان على الجميع، نوابا وأعضاء، الحضور في التوقيت المعلن عنه، والمحدد في التاسعة والنصف صباحا، لأن الأمر يتعلق باستئناف أشغال الدورة في جلسة ثانية، غاب الجميع، وكأن الأمر انتهى بالنسبة إليهم. فعلا إنه انتهى، لأنه في الوقت الذي وجب على هؤلاء نهاية مشاورهم ومهامهم الموكلة لهم، نجدهم ينتقلون هنا وهناك من أجل البحث عن مقعد في لائحة حزب معين، ونسوا أن ساكنة وجدة لن تنسى أبدا ما وقع لها جراء هذا المجلس.
فكيف يفسر غياب القسم التقني بمكوناته الأساسية، نائب الرئيس ورئيس القسم ومصلحة الإنارة العمومية ومصلحة المساحات الخضراء، من تقديم رؤيا واضحة المعالم أثناء مناقشة النقاط المؤجلة؟ غياب ليس له مبرر سوى العبث واللعب بمصلحة المواطن والمدينة.
جلسة اليوم تجعلنا نتساءل عن مصير المدينة، خصوصا ونحن على أبواب انتخابات جديدة، انتخابات من المفروض أن يكون شعارها التغيير والعمل الجاد والمسؤول، وليس العبث والعرقلة والفشل الذريع.
إننا اليوم بحاجة ماسة إلى أعضاء بما تحمل الكلمة من معنى. بحاجة إلى نواب يهتمون بحال المدينة وساكنتها، وليس إلى نواب يفتخرون بأنواع وجلود الأحذية والجلابيب والطرابيش. بحاجة إلى من يضحي، لا إلى من ينتظر التعويضات فقط….

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

حصري: هذا نصيب وجدة وجهة الشرق من حركة التنقيلات والتعيينات في بعض المناصب القضائية

الربط المباشر للتيار الكهربائي بدون عداد كهربائي يتسبب في وفاة شاب في وزان