كورونا تواصل حصد الأرواح بجهة الشرق وحصيلة 24 ساعة الأخيرة أربع وفيات و 561 حالة إصابة جديدة

عبد القادر بوراص

حصد كورونا حصد الأرواح بجهة الشرق بلا رحمة ولا شفقة، وكانت حصيلة 24 ساعة الأخيرة أربعة وفيات، نصفها ببركان، وحالة وفاة واحدة في كل من جرادة وفڭيڭ، ليقفز بذلك مجموع الوفيات بالجهة الشرقية منذ ظهور الوباء إلى 883.

أما الإصابات المؤكدة الجديدة، فهي في تراجع بشكل تدريجي، حيث أعلنت المديرية الجهوية لوزارة الصحة بجهة الشرق، اليوم الأربعاء 11 غشت 2021، تسجيل 561 حالة إصابة جديدة، ارتفع بموجبها إجمالي عدد الإصابات إلى 41027 حالة.

وتصدر إقليم الناظور القائمة بأكبر عدد من الإصابات الجديدة بـ 168 حالة، جاءت خلفه عمالة وجدة ـ أنڭاد بـ 159 حالة، تلاها بالترتيب إقليم كل من بركان (135 حالة)، والدريوش (99 حالة).

هذا وتماثل للشفاء التام 215 مصابا بكوڤيد ـ 19، منهم 85 بالناظور، و 78 بوجدة، و 52 ببركان، ليصبح بذلك إجمالي حالات التعافي إلى 34743 حالة شفاء.

وهذا هو توزيع حالات الإصابة والشفاء والوفيات حسب عمالة وأقاليم جهة الشرق:

أما على المستوى الوطني، فقد أعلنت وزارة الصحة، اليوم الأربعاء، عن تسجيل 9153 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، و6980 حالة شفاء، و98 حالة وفاة خلال الـ 24 ساعة المنصرمة.

وأوضحت وزارة الصحة، في النشرة اليومية لنتائج الرصد الوبائي لكوفيد-19، أن الحصيلة الجديدة المسجلة من الساعة الرابعة من مساء أمس الثلاثاء إلى الساعة الرابعة من مساء اليوم، رفعت العدد الإجمالي لحالات الإصابة المؤكدة بالمملكة إلى 720.256، منذ الإعلان عن أول حالة في 2 مارس 2020.

وأضافت وزارة الصحة أن مجموع حالات الشفاء التام وصل إلى 631.756 حالة، وذلك بمعدل تعاف وصل إلى 87.7 في المائة، فيما ارتفع عدد الوفيات إلى 10.607 حالة، في حين استقرت نسبة الفتك في 1.5 بالمائة.

أما العدد الإجمالي للمستفيدات والمستفيدين من الحملة الوطنية للتلقيح ضد “كوفيد 19″، فقد أكدت وزارة الصحة أنه بلغ إلى حدود اليوم 15 مليون و717 ألفا و132 مستفيدة ومستفيد، فيما يتعلق بمن تلقوا الجرعة الأولى من التلقيح، في حين وصل عدد المستفيدين من الجرعة الثانية من اللقاح، إلى 11 ملايين و235 ألفا و814 مستفيدة ومستفيد.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

الاتحاد الاشتراكي بزايو يعلن عن مرشحيه بحضور النائب البرلماني محمد أبركان

صاحب الجلالة يعطي تعليماته السامية لوزيري الداخلية والشؤون الخارجية من أجل التعبير عن استعداد المغرب لمساعدة الجزائر في مكافحة الحرائق