كورونا تنقض بشراسة على جهة الشرق و 692 مصابا جديدا يقعون فريسة لها خلال الـ 24 ساعة الماضية منهم 230 بوجدة

عبد القادر بوراص

حصيلة يومية غير مسبوقة لحالات الإصابة المؤكدة الجديدة بجهة الشرق، لم تسجل حتى في أوقات ذروة ظهور الوباء، حيث أعلنت المديرية الجهوية لوزارة الصحة بجهة الشرق، اليوم الجمعة 6 غشت 2021، عن تسجيل 692 حالة إصابة جديدة، ارتفع بوجبها مجموع الإصابات إلى 38052 حالة.

وكعادتها استأثرت عمالة وجدة ـ أنڭاد بحصة الأسد من عدد الإصابات المسجلة بـ 230 حالة، متبوعة بإقليم الناظور بـ 173 حالة، وإقليم الدريوش بـ 120 حالة، تلاه تباعا إقليم كل من ڭرسيف (74 حالة)، بركان وتاوريرت (34 حالة)، جرادة (26 حالة)، وفڭيڭ (حالة واحدة).

هذا وتماثل للشفاء التام 188 مصابا بكوڤيد ـ 19، منهم 105 بالناظور، و 34 ببركان، و 49 بوجدة، ليصبح ذلك إجمالي حالات التعافي بالجهة الشرقية 33441 حالة شفاء، فيما لم تسجل أي حالة وفاة، ليبقى عدد وفيات كورونا مستقرا في 861.

وهذا هو توزيع حالات الإصابة والشفاء والوفيات حسب عمالة وأقاليم جهة الشرق:

أما على المستوى الوطني، فقد أعلنت وزارة الصحة، اليوم الجمعة، عن تسجيل 11.358 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، و8916 حالة شفاء، و76 حالة وفاة خلال الـ 24 ساعة المنصرمة.

وأوضحت وزارة الصحة، في النشرة اليومية لنتائج الرصد الوبائي لكوفيد-19، أن الحصيلة الجديدة المسجلة من الساعة الرابعة من مساء أمس الخميس إلى الساعة الرابعة من مساء اليوم، رفعت العدد الإجمالي لحالات الإصابة المؤكدة بالمملكة إلى 676.683، منذ الإعلان عن أول حالة في 2 مارس 2020.

وأضافت وزارة الصحة أن مجموع حالات الشفاء التام وصل إلى 598.958 حالة، وذلك بمعدل تعاف وصل إلى 88.5 في المائة، فيما ارتفع عدد الوفيات إلى 10.163 حالة، في حين استقرت نسبة الفتك في 1.5 بالمائة.

أما العدد الإجمالي للمستفيدات والمستفيدين من الحملة الوطنية للتلقيح ضد “كوفيد 19″، فقد أكدت وزارة الصحة أنه بلغ إلى حدود اليوم 14 مليون و981 ألفا و732 مستفيدة ومستفيد، فيما يتعلق بمن تلقوا الجرعة الأولى من التلقيح، في حين وصل عدد المستفيدين من الجرعة الثانية من اللقاح، إلى 10 ملايين و870 ألفا و130 مستفيدة ومستفيد.

 

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

جرسيف: وقفة احتجاجية صامتة للجمعية الوطنية لحملة الشهادات المعطلين

الفنانة والنحاتة سميرة دباح: عملي يمتد إلى مختلف الفنون الجميلة