كتاب “ربيع الإرهاب في الجزائر” قنبلة القرن النووية من العيار الثقيل تسقط على رؤوس جنرالات نادي الصنوبر

موجة خوف وهلع تعيشها عصابة الجنرالات بعد أن أعطت باريس الضوء الأخضر لنشر كتاب بغاية الخطورة، يمكن وصفه بفضيحة القرن، يحمل كعنوان “ربيع الإرهاب في الجزائر”… هذا الكتاب لا يتحدث عما فعله الإرهاب في الجزائر، بل عن صناعة الإرهاب من طرف النظام الجزائري، و هذا أمر جلل، لأنه بحسب ما تسرب من مقتطفات، فالكتاب هو فاكهة عمل فريق من القادة العسكريين و الأطر المدنيين الفارين من الجزائر، و الذين ينتمون إلى نادي الصنوبر، إي أنهم كانوا من ضمن الحلقة الضيقة للحكم في الجزائر.
و تقول المصادر أنه سيجري للمرة الأولى الكشف عن وثائق عبارة عن مراسلات، واتفاقيات وتحويلات مالية سرية بين النظام الجزائري و الحركات الإرهابية التي ذبحت الجزائريين خلال العشرية السوداء، و التي اشترطت على النظام الجزائري الدفع المتواصل للحفاظ على التوازن بالبلاد و ضمان صمت هذه الحركات التي تسلم للنظام الجزائري كل خميس رجلا لأجل تقديمه للشعب كثمرة حرب ضد الإرهاب، حتى يؤكد القادة العسكريون الجزائريون للشعب-  حسب المصادر دائما- أن الإرهاب قائم وفي أي لحظة يمكن أن يعيد تجربة الحرب القذرة في تسعينيات القرن الماضي ويقتل الجزائريين، مما يعطي الإحساس الدائم بالحاجة إلى العسكر المتحكمين في قدر و مصير البلاد.
خطورة الكتاب لا تنتهي هنا، بل تمتد لتنبش في أسرار وفاة قائد الجيش الجزائري ” أحمد القايد صالح”، وعلاقة الأمر بالجنرالين الدمويين “نزار” و “توفيق”، و يجيب عن سؤال تورط  قائد الجيش الحالي “سعيد شنقريحة” في تدبير هلاك الراحل، و تمتد فصول الكتاب لتصل إلى المخيمات الصحراوية، حيث يمنح الرأي العام الدولي – حسب المصادر- دلائل ملموسة عن العلاقة الثلاثية الخطيرة بين الجيش الشعبي الصحراوي والإرهابي “أبو الوليد الصحراوي” و قادة “حزب الله” الشيعي…، ويقدم للمغرب هدية لا تقدر بثمن، إذ يشكل الكتاب القطعة الأخيرة الناقصة من الأحجية التي يورط ارتباط قيادة البوليساريو بالإرهاب، خصوصا و أن إنهاء فرنسا لحياة “أبو الوليد”، وما خلف الأمر من حزن داخل المخيمات بعدما تلقت أسرته العزاء من قيادة البوليساريو في مهلكه…، هذه الخطوة كانت دليل اخر توضح العلاقة الوطيدة بين الرجل و البيت الأصفر بالرابوني، و تأكد الأمر بعد نشر عدد من الصحراويين داخل المخيمات تدوينات تنعي مقتله، و تغريدات على تويتر تصفه بالشهيد والمجاهد…، ظنا منهم أن ما يكتبونه لا قيمة له، وهو بعيدا عن الأعين الراصدة للأجهزة السرية، لكن في الأصل تصنفه الدول التي تحارب الإرهاب بكل تلاوينه أدلة على الارتباط الوجداني والروحي بالإرهاب والتعاطف الشعبي معه، وبالتالي يسهل الحكم على مخيمات تندوف كأرض خصبة والحديقة الخلفية لتفريخ للجهاديين في الصحراء والساحل، وسيدفع دول العالم الى دعم المغرب.

بلقاسم الشايب للجزائر تايمز

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

بحي الجوهرة: اعتداء شنيع على سائق سيارة أجرة

جامعة محمد الأول بوجدة تصنف الأولى وطنيا في البحث العلمي والابتكار