في لقاء مع إحدى عضوات مجموعة محاربات السرطان: هدف المجموعة هو الاستفادة من العلاج المجاني لمرضى سرطان الثدي والسلطات المعنية لم تستجب بعد لمطلبنا العادل

حوار: مونيا لحلو

في لقاء مع إحدى عضوات مجموعة محاربات السرطان:
هدف المجموعة هو الاستفادة من العلاج المجاني لمرضى سرطان الثدي
السلطات المعنية لم تستجب بعد لمطلبنا العادل

مجموعة محاربات السرطان هي مجموعة تتكون من قرابة 50 عضوة، عاملهم المشترك هو الإصابة بسرطان الثدي، وهاجسهم الأساسي هو الاستفادة من العلاج المجاني لكافة المرضى المعوزين.. مجموعة رغم فتاوتها إلا أنها تمكنت من إيصال صوتها لطبقة عريضة من المجتمع، مطلبها الوحيد والمتمثل في مجانية العلاج لمرضى السرطان كان موضوع مجموعة من الأسئلة الشفوية والكتابية في البرلمان.

وفي هذا الصدد كان لنا لقاء مع إحدى المحاربات من مدينة وجدة – لمياء بناني – لتسليط المزيد من الضوء على هذه المجموعة.

* كيف كانت انطلاقة جمعية محاربات السرطان؟

للإشارة مجموعة محاربات السرطان ليست بجمعية، البداية كانت انطلاقا من مجموعة عبر الفايسبوك، كان التواصل بين مجموعة من مرضى سرطان الثدي، كنا نتبادل النصائح. عقب ذلك، وحتى نسهل عملية التواصل، أنشأنا مجموعة في الواتساب كانت تضم بداية 9 عضوات، أغلبهن كن يتلقين العلاج بدون مشاكل نظرا لتوفرهن على التغطية الصحية. في هذه المرحلة بدأت معاناة المرحومة رجاء، والتي كانت الوحيدة التي لا تتوفر على التغطية الصحية، وكانت تعاني من تأخر في تلقي حصص العلاج لعدم توفر الدواء في المستشفيات. ومن أجل إنقاذها حاولنا مرارا التضامن من أجل أن تتلقى حصصها العلاجية في أوانها..

يمكننا القول أن معاناة رجاء كانت وراء انطلاق حملة “مبغيناش نموتو بالسرطان بغينا حقنا في العلاج المجاني“. قمنا بحملات صحفية عبر مجموعة من وسائل الإعلام المرئية والمكتوبة والإلكترونية. للأسف السلطات لم تستجب بعد لهذا المطلب العادل، وسنظل نناضل من أجل تحقيق هذا الهدف.

المجموعة توسعت لتصل إلى 50 عضوة حاليا، نتبادل من خلالها النصائح حول طريقة تجنب الأعراض الجانبية، ونقدم لبعضنا الدعم المعنوي، كما نساعد بعضنا في قراءة نتائج الأشعة والتحاليل، علما أن مواعيد الكشف قد تتأخر لأسابيع أو أكثر.

* ما هي آفاق مجموعة محاربات السرطان؟

تأمل أن تخلق جمعية مرضى سرطان الثدي تنشط على الصعيد الوطني، وتضم كافة النساء اللواتي يعانين من هذا المرض. حاليا هناك جمعية بكل من ورزازات، أسفي وصفرو.

أملنا الحقيقي هو أن يتمكن كافة مرضى السرطان المعوزين من تلقي العلاج مجانا، وسنبذل قصارى جهودنا من أجل تحقيق هذا الهدف.

* ماذا عن اللقاء الذي نظمتموه مؤخرا؟

نحن مرضى سرطان الثدي، علاقتنا بدأت منذ قرابة ثلاث سنوات، وكان تواصلنا فقط عبر الواتساب أو الفايسبوك، ومن هنا جاءت فكرة تنظيم هذا اللقاء بمنطقة قريبة من مدينة الخميسات. حاولنا أن تكون منطقة اللقاء منطقة وسطى، حيث معنا عضوات من مدن مختلفة: الرباط، ورزازات، الدار البيضاء، مراكش، صفرو، أسفي، تطوان… نظمنا هذه الخرجة للتعارف أكثر وتدارس كافة المعيقات التي تواجه مرضى السرطان في تلقي العلاج. وسنواصل القيام بكل ما في وسعنا من أجل أن نحقق هدفنا الأسمى، والذي يتجلى في استفادة كافة المرضى المعوزين من العلاج المجاني.

* مراد البوريقي وأغنيته الجديدة؟

نشكر الفنان مراد البوريقي على التفاتته الإنسانية، حيث أصدر بتعاون مع الجمعية المغربية لمرضى السرطان بأسفي، عملا فنيا تحت عنوان: “لنكن أملهم في الحياة“، من أجل إيصال معاناة مرضى السرطان للمسؤولين. ونأمل أن تصل صرخة كافة مرضى السرطان إلى المسؤولين من أجل الاستجابة إلى مطالبهم العادلة.

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

صحافيون شيوخ وشباب في دورة تكوينية حول”تقنيات إعداد وتصوير التقرير الصحفي السمعي البصري” توجت بتكريم قيدومهم عبد الرحيم باريج (صور وفيديو)

أمريكا تمنع 55 شخصية من دخول أراضيها