فجيج: يوم المهاجر بطعم خيبة الأمل

عبد الحفيظ بوبكري

نذكر اليوم قول الشاعر ؛ عيد باي شيء عدت يا عيد ….أبما مضى أم لأمر فيك تجديد. ونحن نقول لا جديد تلمسه الجالية المغربية المقيمة بالخارج، والمنحدرة من واحة فجيج،حتى لا نقول إقليم فجيج، فبعيدا عن الاحتفالات الرسمية التي عودنا المجلس البلدي والسلطة المحلية إقامتها في الماضي القريب احتفالا بيوم المهاجر، وغابت هذه السنة بالمرة؛ وبعيدا عن عملية مرحبا التي تطبل لها قنوات الدولة بشكل مبالغ فيه ؛ فإن الجالية المغربية الحاضرة اليوم بمدينة فجيج تحتفل هذه السنة بيوم المهاجر بطعم خيبة الأمل من أي أفق سيجعل الدولة تهتم بهذه الفئة، وما لها من انتظارات، لأنها ألفت أن تجعل من هذا اليوم مناسبة للحوار والتواصل مع المسؤولين، وهذا يضاف إلى الصفعة الأخرى التي تلقتها جالية الاقليم المقيمة بالخارج اذ عرضت على السيد وزير الخارجية مشروع مهرجان يقام هذا الصيف بواحة فجيج، إلا أن سيادته لم يكلف نفسه حتى عناء الرد عن الطلب بالقبول أو الرفض، وبالأحرى أن يستجيب. فعن اي عيد أو يوم سنتحدث؟.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

النظام الجزائري وإسرائيل: علاقات ولقاءات وجلسات ومصافحات وتعاون تجاري

إسبانيا: تمثيليات “البوليساريو” معاقل لشبكات إجرامية لتهريب والاتجار في البشر من تندوف إلى إسبانيا