ختامها مسك: انتصار مستحق بامتياز لصغار المولودية الوجدية لكرة القدم على صغار وداد فاس خارج الديار بهدفين لصفر


عبد القادر بوراص

عاد فريق صغار مولودية وجدة بفوز ثمين من خارج الديار، حيث تمكن بجدارة واستحقاق من الانتصار على صغار وداد فاس ذي الخبرة والحنكة الكبيرة بثنائية نظيفة.

سجل الهدف الأول المهاجم الماهر معاد المدني في الشوط الأول، قبل أن ينجح زميله المهاجم طه الضيف من إضافة الهدف الثاني خلال الجولة الثانية من المباراة التي عرفت ندية ومنافسة قوية من كلا الفريقين، وكان صغار المولودية الأفضل والأحسن، واستحقوا الفوز بامتياز.

وتألق بشكل لافت ومثير حارس المرمى البارع محمد يوسفي، حيث وقف حصنا منيعا لشباك مرماه، وتمكن من التصدي بمهارة عالية لأكثر من هدف محقق، ليكون بذلك قد ساهم بنصيب الأسد في فوز فريقه، وبالتالي قد عبد طريقه بعناية فائقة نحو صفوة حراس المرمى المتألقين الذين سيعتمد عليهم مستقبلا.

المقابلة عرفت غياب كل من فريزي وزريوح والرحماني وبلال.

وفي التفاتة نبيلة، سارع طبيب فريق صغار المولودية إلى تقديم الإسعافات الأولية لأحد لاعبي صغار وداد فاس بكل إيثار وإنسانية، مجسدا بعمله النبيل أن الرياضة تربية وسلوك ومودة وإخاء قبل كل شيء…

ويبقى الفضل كله في تحقيق هاته النتيجة الإيجابية خارج الديار لرئيس المولودية الوجدية محمد هوار بدعمه المالي والنفسي للاعبين الواعدين، واللجنة التقنية المشرفة على الفريق والمتكونة من عبد الحميد بقال، إدريس الراوي، كمال حناش والمدني الزياني.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إطلاق بوابة إلكترونية لتتبع البرنامج الحكومي

فيتنام ترصد سلالة جديدة لفيروس كورونا أكثر قابلية للانتقال عبر الهواء