تأجج احتجاجات الأطباء المقيمين بمصلحة التخذير والإنعاش ضد عميد كلية الطب بوجدة تصل إلى قبة البرلمان

حفيظة بوضرة

نفذ مجموعة من الأطباء المقيمين بمصلحة التخذير والإنعاش، بالمستشفى الجامعي محمد السادس بوجدة، صباح هذا اليوم 16 نةنبر الجاري، وقفة احتجاجية، تنديدا بما وصفوه “تعنتا” لعميد كلية الطب والصيدلة بوجدة، في شأن تسليم شواهد التخرج دون أي مبرر مشروع.

وأكد المحتجون، على أن أي مس بحقوق زملائهم، يعد مسا بحقوق جميع الأطباء المقيمين، معلنين تضامنهم مع زملائهم الذين يتعرضون ل “الضغوطات والابتزاز” وفق نص البلاغ الذي يتوفر الموقع على نسخة منه، مطالبين بالتدخل لإيجاد حل لهذا المشكل الذي طال أمده.

وكان الأطباء المقيمين، قد وجهوا بتاريخ 08 نونبر الجاري نداء طالبوا من خلاله الأطر الطبية والتمريضية بحمل شارة حمراء لمدة 48 ساعة كشكل تضامني.

هذا، تمت في هذا الشأن مراسلة كل من والي جهة الشرق، عامل عمالة وجدة أنجاد، والمدير الجهوي للصحة والحماية الاجتماعية بجهة الشرق قصد الإخبار.

في سياق متصل، وفي سؤال كتابي لها، راسلت البرلمانية عن حزب الأصالة والمعاصرة، حورية ديدي، وزير التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار، حول الإجراءات المستعجلة التي تعتزم الوزارة اتخاذها، من أجل تمكين الطلبة من شواهد التخرج التي حرموا منها، رغم سلكهم كل الطرق القانونية، خاصة وأن المغرب يعرف خصاصا في عدد الأطباء، لاسيما في ظل التعبئة  الوطنية المتعلقة بمواجهة جائحة كوفيد 19، وما تستلزمه من أطر طبية متخصصة.

              

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

وجدة: المبادرة الوطنية للتنمية البشرية تطلق أوراشا مهمة

“كورونا” الهدوء الذي قد يسبق العاصفة بالمغرب والعبرة من أوروبا