بعد فترة خمول: فيروس كورونا يستجمع قواه ويضرب الناظور بقوة بـ 10 إصابات جديدة ووفاة واحدة

عبد القادر بوراص

يبدو أن فيروس كورونا قد استجمع قواه بعد فترة خمول كادت أن تتخلص الجهة الشرقية من شره، إذ لم تتجاوز عدد الإصابات المرصودة على امتداد أسابيع متتالية أكثر من أربع حالات يوميا، إلا أننا نتفاجأ اليوم الخميس 08 يوليوز الجاري بأن الأمر لم يعد كذلك وأصبح خطيرا للغاية ينذر بشر مستطير بعد أن عرف الوباء منحى تصاعديا دون سابق إنذار، حيث تم تسجيل 22 حالة اصابة جديدة مؤكدة، نصفها تقريبا بإقليم الناظور (10 حالات)، فيما سجلت عمالة وجدة ـ أنجاد 07 حالات، متبوعة بإقليم بركان بثلاث حالات، وحالة واحدة في إقليم كل من تاوريرت وجرادة، ليرتفع بذلك عدد الإصابات الإجمالي بجهة الشرق منذ ظهور الوباء إلى 33088 حالة.

واختطف فيروس كورونا اللعين حياة شخص واحد بالناظور، ليقفز عدد الضحايا بجهة الشرق إلى 836 متوفى.

ولم تعرف الجهة الشرقية أي حالة شفاء، جديدة خلال الـ 24 ساعة الماضية، ليبقى عدد المتعاقدين مستقرا في 32156.

وهذا جدول توضيحي لعدد الإصابات وحالات الشفاء والوفيات حسب أقاليم جهة الشرق:

أما على المستوى الوطني، فقد أعلنت وزارة الصحة، اليوم الخميس، عن تسجيل 1336 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، و706 حالات شفاء، و5 حالات وفاة خلال الـ 24 ساعة المنصرمة.

وأوضحت وزارة الصحة، في النشرة اليومية لنتائج الرصد الوبائي لكوفيد-19، أن الحصيلة الجديدة المسجلة من الساعة الرابعة من مساء أمس الأربعاء إلى الساعة الرابعة من مساء اليوم، رفعت العدد الإجمالي لحالات الإصابة المؤكدة بالمملكة إلى 538.589، منذ الإعلان عن أول حالة في 2 مارس 2020.

وأضافت أن مجموع حالات الشفاء التام وصل إلى 522.377 حالة، وذلك بمعدل تعاف وصل إلى 97 في المائة، فيما ارتفع عدد الوفيات إلى 9346 حالة، في حين استقر معدل الفتك في 1.7 بالمائة.

كما أكدت أن العدد الإجمالي للمستفيدات والمستفيدين من الحملة الوطنية للتلقيح ضد “كوفيد 19” بلغ إلى حدود اليوم 10 ملايين و317 ألفا و807 مستفيدة ومستفيد فيما يتعلق بمن تلقوا الجرعة الأولى من التلقيح، في حين وصل عدد المستفيدين من الجرعة الثانية من اللقاح، إلى 9 ملايين و213 ألفا و535 مستفيدة ومستفيد.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

الشغيلة الجماعية بوجدة في وقفة احتجاجية حاشدة لهذه الأسباب…

تمديد سريان مفعول حالة الطوارئ الصحية شهرا