الناظور تستضيف ورشات تشاورية من أجل صياغة تقرير موازي لدينامية الجمعيات بست جهات المغرب

نظمت جمعية تيسغناس للثقافة و التنمية ورشة تفاعلية بدعم من صندوق الأمم المتحدة للسكان UNFPA ، من أجل إعداد تقرير موازي حول القضاء على التمييز ضد المرأة مدى وفاء المغرب بالتزاماته ذات الصلة بالموضوع.

و أشرفت حياة أنديشي على تأطير الورشة كخبيرة في مجال النوع الاجتماعي.

وقد تميز هذا اللقاء بحضور تمثيلية غنية عن المجتمع المدني، حيث شارك في هذه الورشة 32 شخصا ينتمون لمختلف الديناميات الجمعوية، اضافة إلى ذلك فقد عرفت هذه الورشة احترام الانتماء الترابي الذي غطى ست جهات كبرى بالمغرب وهي :

1. جهة الدار البيضاء سطات

2. جهة الرباط سلا القنيطرة

3. جهة طنجة تطوان الحسيمة

4. جهة فاس مكناس

  1. جهة طنجة تطوان الحسيمة
  2. جهة بني ملال خنيفرة

انطلقت أشغال الورشة يوم الجمعة 04 مارس 2022 على الساعة العاشرة و تم افتتاحها بكلمة ترحيبية  لعمر شريق باسم الجمعية  ، أعرب فيها عن دواعي تنظيم هذا النشاط  و عن النتائج المتوخاة منه ، ورحب  بجميع فعاليات المجتمع المدني والجمعيات العاملة في  مجال قضايا المرأة منوها بالمجهودات الجبارة المبذولة من طرف هذه الجمعيات لتقديم الخدمات الانسانية والاستشارة والتوجيه القانوني للنساء والفئات الهشة ضحايا العنف بشتى أنواعه والعنف المبني على النوع الاجتماعي.بعدها عرف المشاركون بأنفسهم و عن الجهات التي يمثلونها .

ثم استعرضت المؤطرة المنهجية التي ستقود بها أشغال الورشة ، و استهلت الفترة الصباحية بالتعريف بماهية التقارير الموازية و بطريقة اعدادها و المقاربات الحقوقية في جمع البيانات التي سيتضمنها التقرير.

في الفترة المسائية انقسم الحضور إلى خمس مجموعات بؤرية حسب خمس محاور :

المحور 1 : الآليات الحمائية الوطنية  للنساء ضحايا العنف وملائمتها للمعايير الدولية

المحور 2  : آليات التكفل القضائي / الصحي / الأمني ….بالنساء ضحايا العنف ( واقع التكفل بالنساء ضحايا العنف / خلايا التكفل – الاجراءات الموازية –  إعلان مراكش ..)

المحور 3  : العنف والتمييز ضد النساء في الفضاء العام.

المحور 4  : العنف والتمييز ضد النساء والتنمية.

المحور 5  : العنف والتمييز ضد النساء في وضعية هشاشة: النساء المهاجرات، طالبات اللجوء واللاجئات .

في اليوم الموالي افتتحت الورشة التكوينية آمال الإدريسي كممثلة لصندوق الأمم المتحدة للسكان ، تلت فيه خطابا ل: لويس مورا، المقيم العام بالمغرب، والذي أكد على أهمية آلية الاستعراض الدوري الشامل في النهوض بحقوق الإنسان، وعن كون هذا النشاط فرصة  لتمكين المشاركين الشباب من تحليل حالة التقدم في حقوق الصحة الجنسية والإنجابية في سياق الاستعراض الدوري الشامل والخروج بمقترحات و توصيات في الموضوع.

وفي هذا الصدد،  أشار إلى أن هناك العديد من القضايا التي يجب أخذها في الاعتبار، من بينها زواج الأطفال، والعنف القائم على الننوع/ الجنس، الحمل غير المرغوب فيه ، والإجهاض غير الآمن ، والاغتصاب الزوجي ، وكذلك حقوق النساء ذوات الإعاقة. الحقوق الأساسية للنساء والمراهقات .

في الختام، تميزت الورشة بمرورها في جو النقاش الهادئ و تبادل الأفكار و الخبرات ، نتج عنه تحقيق المنشود الذي يتمثل في الخروج بتوصيات مبنية على الرصد الميداني لممثلات وممثلي الهيئات المشاركة، ستتكفل الجمعية بتجميعها من أجل إدراجها في التقرير النهائي.

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

حوالي 700 نزيل ونزيلة بالسجن المحلي لوجدة يستفيدون من خدمات قافلة طبية متعددة التخصصات

مقتل “جوادي” القيادي الجزائري في تنظيم القاعدة