المركز الجهوي لتحاقن الدم يطلق أولى دوراته التكوينية لفائدة المجتمع المدني حول التبرع بالدم

حفيظة بوضرة

انطلقت اليوم السبت 25 دجنبر الجاري، أولى الدورات التكوينية لفائدة الجمعيات التي ستعمل على تنظيم حملات تحسيسية للتبرع بالدم بالمركز الجهوي لتحاقن الدم، وذلك بشراكة مع جمعية المتبرعين بالدم بوجدة.

وقد تم خلال هذا اليوم التكويني التطرق إلى كل النقاط التي تشكل لبسا لدى المجتمع حول عملية التبرع بالدم، حيث تم في هذا الصدد “تقديم  نبذة عن التبرع بالدم”، من تأطير الدكتورة حسناء بندحة، المسؤولة عن إنتاج مشتقات الدم،  كما أطرت الدكتورة سناء سماعل، مديرة المركز الجهوي لتحاقن الدم مواضيع:”التبرع بالدم بين يدي القانون”، “موانع التبرع بالدم”، و”كيفية استقطاب المتبرعين”، فيما تطرقت الدكتورة لمياء كرواز، طبيبة بالمركز لموضوع: “التكفل بالمتبرع بعد التبرع”، تلاه موضوع:”مسار أكياس الدم”، ألقاه الدكتور حميد بوعزى، نائب مدير المركز الجهوي لتحاقن الدم.

هذا، واختتمت هذه الدورة التكوينية بتسليم شواهد تكوينية للمشاركين منهم: جمعية رواد الشرق، جمعية أصدقاء الطفل المريض بالقلب، جمعية شباب نشيط، جمعية شباب متفائل.

وكان المركز الجهوي لتحاقن الدم، قد عقد بتاريخ 11 دجنبر الجاري، لقاء تواصليا وتنظيميا مع الفوج الأول من الجمعيات العاملة في مجال التبرع بالدم بوجدة،، وعددها 12، بحضور شريكها الأول جمعية المتبرعين بالدم وذلك لرسم استراتيجة عمل جديدة لسنة 2022 يتوخى منها تحقيق العودة السريعة إلى المخزون الاحتياطي الآمن، ومن تم الحفاظ عليه في المنطقة الخضراء طوال السنة.

ويتوخى المركز الجهوي لتحاقن الدم بوجدة الوصول لتخزين 500 كيس دم يوميا، حيث لازال يتأرجح حاليا بين 150 و 200 .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

ملتقى سُفراء الشّعر بأكادير وبتقنية عن بعد وحضوريا يفصحُ عن النتائج النهائية للمسابقة الأدبية

حلم المهاجر حسن الموؤود