الطالبة آمال ساهل تناقش بنجاح بحثها حول دوافع هجرة الكفاءات الرياضية المغربية نحو الخارج

أحمد الرمضاني

تمكنت الطالبة امال ساهل من نيل شهادة الماستر في علم الاجتماع، حول موضوع: “علاقة الدافعية بهجرة الكفاءات الرياضية بين جدلية الثابت والمتحول الكفاءات الرياضية المغربية خارج أرض الوطن نموذجا”، وذلك بتاريخ يوم الجمعة فاتح أكتوبر الماضي، بكلية الآداب و العلوم الإنسانية، بجامعة محمد الأول بوجدة.
وتكونت لجنة المناقشة الدكتور عبد الكريم القنبعي مشرفا، و الدكتورين عبد الحق البكوري، وفريد بوجيدة مناقشين.

“يختص هذا العمل بالبحث والتحليل، في موضوع يمكن القول عنه، الأول من نوعه، في البحث السوسيولوجي، داخل المجتمع المغربي من حيث الموضوع والإشكالية، التي يبحث فيها، عمل يبحث في هجرة الكفاءات الرياضية وعلاقة الدافعية بها، فلا يخفى عن الباحث في تطور ملف الهجرة، وما تطرحه من إشكالات في مستويات عدة، الاجتماعي و السياسي، والاقتصادي، والأمني، والجغرافي والنفسي أيضا، مدى اتساع هذه الظاهرة الاجتماعية، التي لم تعد تمس فئة معينة فقط، بل أصبحت مرضا ينتشر في نسيج المجتمع، ليصيب كفاءاته، والمغرب يعيش بدوره تسارعا في وتيرة الهجرة، بشقيها النظامية وغير النظامية، الخارجية أو الوافدة إليه من جنوب إفريقيا.
لقد هدفت هذه الدراسة بالإضافة إلى ذلك تسليط الضوء على موضوع حيوي وراهني، يعاني المغرب منه كباقي البلدان العربية، على أمل الوصول لنتائج موضوعية، تعكس واقع هذه الهجرة، وهذا المجال الرياضي الذي تخلله المرض كباقي أنساق المجتمع، هجرة قاعدته وأساس رأسماله مستعينين في بحثنا هذا على العينة القصدية وعينة كرة الثلج، نظرا لخصوصية الموضوع الذي يتطلب البحث عن الكفاءات الرياضية، خارج أرض الوطن، ولعدة عوامل كانت بمثابة قوى ضاغطة كالوقت، فطبيعة الموضوع هي التي تملي تقنية ومناهج البحث المعتمدة، لذا آثرنا في بحثنا هذا الاعتماد على تعدد المناهج، إيمانا منا بما تضيفه من إغناء للبحث، وتتمثل هذه المناهج في كل من المنهج التاريخي، المنهج الوصفي التحليلي ، المنهج الإحصائي، ثم منهج تحليل المضمون، ويمكن تقسيم ما تم التوصل إليه من خلال البحث إلى قسمين: الأول وجود دوافع تؤدي بالكفاءات الرياضي تكون هذه العوامل اقتصادية واجتماعية ورياضية والقسم الثاني الذي بموجبه توصلنا إلى أن هناك مشاكل جوهرية لا تتعلق باقتصاد دولة أو سياسة فاشلة، بقدر ما تتعلق بفساد في المنظومة الأخلاقية بالمغرب والتبعية، ما يجعل أي إصلاح ورغبة صادقة في التغير تتعثر.”
هذا، و ابت الطالبة امال ساهل إلا أن تتوجه عبر هذا المنبر الإعلامي، بتوجيه تشكراتها وامتنانها لكل من الأستاذ المشرف على بحثها، الدكتور عبد الكريم القنبعي، على قبوله الإشراف على هذا العمل ، ثم على سعة ورحابة صدره، وتعامله الراقي، و توجيهاته العلمية والمنهجية، على حد تعبيرها، والدكتورين عبد الحق البكوري، فريد بوجيدة على تكبدهما عناء قراءة البحث ومناقشته، و على ملاحظاتهما القيمة والبناءة، التي ساهمت في إغنائه وتقويمه تضيف المتحدثة.


وتابعت الطالبة الباحثة التعبير عن شكرها و امتنانها أيضا، للأستاذ الفاضل الدكتور عادل العمراوي التي قالت إنه شرفها بحضوره ودعمه، وكافة الأساتذة الأفاضل بشعبة علم الاجتماع، وعلى رأسهم الدكتور ناجم مهلة الذي خصته بمشاعر نبيلة.
ا* بطاقة تعريفية للطالبة آمال ساهل:

• من مواليد سنة 1998
• عداءة في نادي المولودية الوجدية لالعاب القوى، شاركت في مختلف البطولات الجهوية والوطنية، بدءا من البطولات المدرسية، الى ان التحقت بالنادي في سن 16.
* لاعبة سابقة للاتحاد الرياضي الإسلامي الوجدي في كرة اليد.
• فاعلة جمعوية بعدة جمعيات.
* درست التحكيم في كرة القدم 11، انقطعت عن الرياضة لمدة وقررت التركيز على مسارها الدراسي.
• حاصلة على باكالوريا أدبية سنة 2016
• طالبة باحثة بجامعة محمد الأول بوجدة كلية الآداب والعلوم الإنسانية.
• حاصلة على الاجازة سنة 2019 مسلك علم الاجتماع.
• حاصلة على شهادة الماستر تخصص الهجرة المجال والمجتمع سنة 2021.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

توقيف شخصين للاشتباه في تورطهما في حيازة وترويج شحنات من السجائر ومادة “المعسل” المهربة

الوكالة المستقلة الجماعية لتوزيع الماء والكهرباء بوجدة تقوم بإنجاز البنية التحتية للتطهير السائل بالجماعة الترابية لتفرسيت بإقليم الدريوش