الثانوية التقنية ببوعرفة: هجوم واستنكار 

قاسم حدواتي

شهدت ثانوية محمد عابد الجابري التقنية بمدينة بوعرفة، صباح يوم الأربعاء 30 مارس 2022، حدثا مؤسفا يتمثل في الاعتداء بشكل غير مقبول وغير مبرر على الأستاذة (ح.م)، من قبل أم تلميذ يدرس بذات المؤسسة، حيث تعود حيثيات هذا الهجوم حسب البيان التنديدي المتوصل به، إلى مساء يوم الثلاثاء الماضي، بينما كانت الأستاذة منهمكة في أداء واجبها، كان التلميذ منشغلا باستخدام هاتفه النقال، داخل حجرة الدرس، ليتم مصادرة هاتفه، لتتفاجأ الأستاذة في الموالي، باقتحام أم التلميذ للمؤسسة في حالة غضب و هيسترية، حسب ذات البيان، حيث قامت بصب جام غضبها على الأستاذة، ممارسة في ذلك عنفا جسديا و رمزيات من خلال إهانة الأطر التربوية بالمؤسسة…
وقد حدث كل هذا أمام مرأى و مسمع التلاميذ،الأساتذة، والأطر الإدارية التي عاينت هذا الاعتداء، وهو ما خلف حالة من القلق و الاستياء لدى الحاضرين.
وجاء في نفس البيان، أنه وعلى إثر هذا الهجوم السنيه والغير مقبول أخلاقيا و تربويا، ومن منطلق حرص أطر و أساتذة المؤسسة على التحصين إيمانا منهم أنهم جسدا واحدا، فقد تم تجسيد وقفة احتجاجية مساء أمس، كرد على هذا التصرف، مرفقة بعقد اجتماع استثنائي بين الأطر الإدارية والتربوية، لمناقشة خلفيات هذا الحادث المؤسف، للبث في سبل الرد عليه، وكذا ردع كل من سولت له تدنيس وانتهاك حرمة المؤسسات التعليمية و الاعتداء على العاملين بها بشكل همجي، كما كان الإجتماع فرصة لإثارة مجمل الإشكاليات التي تتخبط فيها المؤسسة منذ بداية الموسم الدراسي، والتي زادت حدتها وتفاقمت خلال الآونة الأخيرة.
وبعد نقاش مستفيض جاد ومسؤول بين الحاضرين، بخصوص الاعتداء و اٱرتباطه بالوضع المزري للجانب التربوي التنظيمي للمؤسسة أعلن مايلي، التضامن المبدئي واللامشروط مع الأستاذة المعتدى عليها، التنديد بهذا الهجوم الذي تعرضت له الأستاذة وعبره كل الأطر الإدارية والتربوية داخل فضاء المؤسسة، التأكيد على أن كرامة الاستاذ وإعادة الإعتبار لها لما لحقها من ضرر نفسي، تحميل مسؤولية ما يقع وما ستؤول إليه الاوضاع بالمؤسسة للمديرية الإقليمية، المطالبة بتعين رئيس للمؤسسة عاجلا، المطالبة بضمان وحماية السلامة النفسية والجسدية لكافة الأطر الإدارية والتربوية، المطالبة بالتعاطي الجاد و المسؤول مع كل السلوكات المشينة داخل فضاء المؤسسة، مطالبة المديرية الإقليمية بتوفير أعوان من أجل المساعدة في تحمل مسؤولية ملف الغياب وضبطه بشكل يومي و مستمر، المطالبة بإيفاد لجنة تفقدية لفحص الاختلالات التي تعتري المؤسسة، تجهيز المؤسسة بالمستلزمات التعليمية الضرورية، تخلف جمعية أطباء واولياء أمور تلاميذ المؤسسة عن أداء أدوارها و مهامها رغم استخلاصها المبالغ هامة من جيوب أسر المتعلمين، والاكتفاء فقط بالجانب الصوري الشكلي لها، عدم تفعيل مدرسة النجاح نظرا لغياب رئيس المؤسسة، و ختاما أعلن أساتذة و أطر المؤسسة خوض إضراب يوم الخميس 31 مارس 2022، مع تجسيد وقفة احتجاجية داخل المؤسسة، وكذا العزم على خوض أشكال نضالية تصعيدية في حالة عدم الاستجابة المذكرة المطلبية.

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

الخطابة السياسية الشعبوية عند عبد الإله بنكيران

ماهي حظوظ المغرب في تجاوز الدور الأول لمونديال قطر؟