افتتاح معرض جماعي بعنوان ” انفراج” بطنجة

احتضن فضاء الفن لجمعية “إبداع للفنون التشكيلية” بطنجة” يوم 10 يوليوز من الشهر الجاري، فعاليات معرض جماعي للفن التشكيلي المعاصر، برواق “إبداع” بمدينة طنجة بتنسيق مع جمعية “أصيلة للفنون التشكيلية “، بعرض باقة من الأعمال الفنية المتنوعة لفنانين مخضرمين وشباب، عبرت إبداعاتهم عن مختلف المدارس الفنية واتجاهاتها،  الكلاسيكية منها والرومانسية والواقعية والسريالية.

وقد أشاد الفنان المخضرم محمد أمين المليحي رئيس جمعية “أصيلة للفنون التشكيلية”، بتميز اللوحات المعروضة وجماليتها وتنوعها ، عبر الدعوة إلى التشبت بالقيم المغربية الأصيلة، للانفتاح على تجارب وخبرات خمسة عشر (15) فنانا مشاركا في هذا المعرض الذي يحمل عنوان “انفراج”، والذي أتى بعد غياب طويل فرضته تداعيات جائحة كوفيد 19 المستجد، إلى أن جاء الانفراج الذي سيعبد الطريق أمام فعاليات فنية وتشكيلية أخرى تزين فضاءات طنجة المشهدية.

وعبر رئيس جمعية ” أصيلة للفن التشكيلي” الفنان محمد أمين المليحي ، ورئيس جمعية “إبداع للفنون التشكيلية” الفنان مصطفى الكدال، عن سعادتهما بالمشاركة في هذا المعرض بباقة من اللوحات الفنية التي تسطع بمزيج من الألوان الزاهية والدافئة، مؤكدين على أن هذه الاعمال تعكس أحاسيس الفنانين ومشاعرهم الوجدانية  ومعتبرين في نفس الوقت على أن الفن ليس وسيلة للتعبير عن الذات والمشاعر فقط، بل أيضا علاج للروح.

وأكد الفنان مصطفى الكدال، على الدور الرائد للثقافة البصرية والفنون التشكيلية في نشر ثقافة القيم الانسانية النبيلة وأسسها الجمالية الكونية. فيما أشار الفنان محمد أمين المليحي ، إلى أن هذا المعرض يدخل في إطار الاهتمام الذي يوليه المغرب للتجارب الفنية، خاصة في مجال التشكيل المعاصر، ويسعى من خلال ذلك إلى جعله فرصة للتواصل واللقاء وتقاسم التجارب مع الفنانين المشاركين ومع عموم المثقفين والمهتمين وإتاحة الفرص للشغوفين بفن التشكيل للاطلاع على أعمالهم وإبداعاتهم الفنية المتنوعة ، مضيفا أن مفهوم الفن كرسالة سلام  ومحبة، 2يمد جسر تواصل بين مختلف الشعوب، نظرا للدور الذي يضطلع به لمحو الحواجز و بناء روابط متينة و خلق فرص التعايش بين الشعوب، وكذلك لتحفيز الفنانين خاصة الشباب، على مواصلة إبداعهم والتواصل مع بين مختلف الأجيال والاحتفاء بالابداع البصري في مختلف تعبيراته وصوره.

يذكر، أن هذا المعرض الذي يقام شهر كامل من 10 يوليوز إلى 10 غشت، يضم كلا من أعمال الفنانين التشكيليين محمد أمين المليحي، سعد الجباري، ابن تابت محمد، سوسن المليحي، بدر المصباحي، زهير الخراز، محمد البوشتي عن جمعية “أصيلة للفنون التشكيلية”، كما يضم المعرض لوحات كل من الفنانين التشكيليين مشطاط ابراهيم، منية الغربي، لبنى المزابي، عز الدين الدكاري، أحمد المساري، مهدي عبد اللطيف، وعبد النبي الصروخ عن جمعية “إبداع للفنون التشكيلية” بطنجة.

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

أسرة اليوسفي تتبرع بإرثه للمؤسسة الوطنية للمتاحف

مولودية وجدة تقدم لأنصارها هدية العيد من بعيد..