أعضاء مجلس جهة الشرق يصادقون بالأغلبية المطلقة على مشروع النظام الداخلي للمجلس

صادق أعضاء مجلس جهة الشرق، صباح يوم الإثنين 04 أكتوبر الجاري، بالأغلبية المطلقة على مشروع النظام الداخلي للمجلس الذي كان مدرجا في جدول أعمال  الجلسة الأولى من الدورة العادية لشهر أكتوبر 2021.

وستتواصل أشغال الجلسة الثانية من الدورة العادية يوم الخميس 14 أكتوبر الجاري، بجدول أعمال سيتضمن03 نقط تتعلق ب”تكوين اللجان الدائمة للمجلس، انتخاب رؤساء اللجان الدائمة ونوابهم، دراسة مشروع ميزانية جهة الشرق برسم السنة المالية 2022 والمصادقة عليها”.

وقال عبد النبي بعيوي، رئيس مجلس جهة الشرق، إن هذه الدورة تنعقد في ظل سياق عام تميز بتنظيم الاستحقاقات التشريعية والجهوية والجماعية لسنة 2021، حيث تمكن المغرب وبامتياز في ضمان النجاح لمحطة أساسية من مسلسل بناء صرح اللامركزية بوطننا العزيز.

وأضاف، أن هذه المرحلة تفتح آفاقا واعدة خاصة فيما يرتبط باستكمال إحداث هياكل الهيئات المنتخبة، الأمر الذي يحفز على مواصلة التشبث بفعالية ترتيب أولوياتنا والمتمثلة في النهوض بالعالم القروي، وخلق فرص الشغل.

وفي مجال تحقيق أهداف التنمية المندمجة والمستدامة، استحضر بعيوي التوجيهات الملكية السامية لصاحب الجلالة، مؤكدا على أنه سيلتزم إلى جانب مكتب المجلس بنهج سياسة إرادية تعتمد على تقريب الخدمات والانفتاح على المحيط المؤسساتي والنسيج الجمعوي والتعاوني وكذا مكونات القطاع الخاص، مع الحرص التام على تطوير وتحسين الأساليب والآليات المتبعة في انجاز المهام المنوطة بهذه المؤسسة المنتخبة، قصد ضمان تنافسية الجهة، والارتقاء بالأداء ومضاعفة الجهود والاستثمار الأمثل للطاقات.

وتابع:” إننا نخوض غمار مرحلة جديدة من مسار التدبير الترابي، ونحن نتوفر على نتائج حصيلة إيجابية نعتبرها ثمرة التمرين التشاركي الذي تميز به برنامج تنمية جهة الشرق، إلى جانب وثيقتين أساسيتين ميزتهما الطابع الاستشرافي، والأمر يتعلق بتوصيات التقرير العام للجنة النموذج التنموي الجديد، والتصميم الجهوي لإعداد التراب، الشيء الذي يفرض علينا ضرورة بناء رؤية تنموية شاملة من شأنها تحقيق الانتقال نحو نموذج تنموي اقتصادي واجتماعي يتسم بالوضوح والتجانس، ويضع الإنسان في صلب البرامج والمشاريع التنموية”.

 

من جانبه،

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

سلسلة اللوز: آفاق واعدة لمواصلة التنمية السلسلة بجهة الشرق

السلطات الجزائرية تتجاوب مع طلب الجمعية المغربية لمساعدة المهاجرين في وضعية صعبة وتُرحّل 66 مهاجرًا