احدث المقالات
Home > الحدث > الحدث الجهوي > محكمة الاستئناف بوجدة تفتتح سلسلة ندواتها العلمية بموضوع :”العنف الأسري”

محكمة الاستئناف بوجدة تفتتح سلسلة ندواتها العلمية بموضوع :”العنف الأسري”

حفيظة بوضرة

شكل موضوع:”العنف الأسري”، الحلقة الأولى في سلسلة الندوات العلمية للدائرة القضائية بمحكمة الاستئناف بوجدة، ألقاه الدكتور العلامة مصطفى بنحمزة، رئيس المجلس العلمي المحلي بوجدة، وعضو المجلس الأعلى، وذلك زوال يوم الثلاثاء 25 فبراير 2020.
الندوة تطرقت لظاهرة العنف الأسري، وكذا التمثلات الاجتماعية، والأشكال الخطابية، فضلا عن أسبابه ونتائجه على الأطفال، وطرق التدخل والوقاية منه.
واعتبر الوكيل العام للملك لدى هذه المحكمة موضوع حماية المرأة والأسرة بصفة عامة من جميع أشكال العنف وثيق الصلة بثقافة حقوق الإنسان المقررة بموجب الديانات السماوية، والمواثيق، والصكوك الدولية المتعلقة بها.
وأضاف، أنه أصبح لزاما البحث عن آليات ومقتضيات قانونية من أجل إزالة كل ما من شأنه إعاقة الأسرة في المساهمة في تنمية البلاد، انطلاقا من أهميتها في تنشئة الأجيال، ودورها في التنمية.
وأبرز، أن المشرع المغربي سعى إلى مواكبة التحولات، إذ سن مجموعة من القوانين، وعدل البعض منها، وأحدث مؤسسات وآليات تسهر على تنفيذها، سواء في إطار مدونة الأسرة، آو في إطار التشريعات الجنائية.
وأوضح الأستاذ محمد أقوير، بأن تسوية النزاعات تقتضي تدخل جميع القطاعات المهتمة بالأسرة، من أجل التحسيس والتوعية، والعمل على إشاعة ثقافة التصالح والحوار بين أفرادها، ونبذ أساليب العنف، داعيا إلى الانخراط في هذا الورش، والعمل وفي مقاربات تشاركية متعددة ومتكاملة.
بدوره، تطرق العلامة الدكتور مصطفى بنحمزة، رئيس المجلس العلمي المحلي بوجدة، لموقف الإسلام من العنف، حيث قدم إضاءات حول هذا الموضوع من الجانب الشرعي، مبينا أنه منبوذ في الشريعة الإسلامية التي هي أصلا شريعة رحيمة، وأن هذا العنف ليس له حظ أن يكون موجودا في أسرة يقضي الله فيها أن تكون بين أفرادها مودة ورحمة وسكينة، وبين أن بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يكن به عنف، وأننا حينما نتأسى برسولنا في سلوكه مع أزواجه ومع الأطفال، فإننا دائما نلغي العنف بطريقة عادية.
وأشار، إلى أن الطرف الذي يقع عليه العنف غالبا هو المرأة، والمرأة تحتاج إلى أن تعرف أن هذا الدين يرفض ذلك العنف المسلط عليها.
وتطرق عضو المجلس العلمي الأعلى للعنف اللفظي، الذي اعتبره أسلوبا غريبا عن حياتنا، قائلا “أن اللغة هي منبت العنف”، مبرزا أن هناك عنفا في المجتمع له جذور، وله من يدافع عنه، ومن يضخه.
وذكر العلامة بنحمزة، أن ثمة مكونا منسيا، ألا وهو الطفل الذي يتعرض لعنف كبير الآن في مجالات متعددة كالتسول والجريمة، وحينما يخرج خارج البلد بدعوى الكفالة….
وبصفته رئيسا للجنة الثقافية بمحكمة الاستئناف بوجدة، قال الأستاذ عدي وردة، نائب الرئيس الأول لهذه المحكمة، أن النظام الأساسي لرجال القضاء أوجب على القضاة الخضوع والمشاركة في الندوات التكوينية، وفي الأيام الدراسية لمواكبة عمل محكمة النقض، ولتوحيد عمل القضاء في جهة الشرق، وفي جميع ربوع المملكة، في سبيل تذليل الصعاب التي تحول دون التطبيق الأمثل والسليم للقانون، ودون إحقاق الحقوق على الوجه المطلوب دستوريا، وفق القوانين المؤطرة للنزاعات، لأن هذه المسألة تندرج وفق المبدأ الجديد الذي نص عليه دستور المملكة ألا وهو مبدأ الحكامة الجيدة والنجاعة القضائية.
يشار، إلى أن الدائرة القضائية لمحكمة الاستئناف بوجدة تنظم أيضا موائد مستديرة يتم فيها الاقتصار على القضاة وتكون مواضيعها محددة، لها علاقة بالإشكاليات المطروحة على الصعيد العملي.


Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.