احدث المقالات
Home > الحدث > حياة اشريف.. وجه مشرق يتلألأ في سماء الكتابة للمسرح والفنون الحية

حياة اشريف.. وجه مشرق يتلألأ في سماء الكتابة للمسرح والفنون الحية

ميلود بوعمامة

تعد الكاتبة المسرحية والممثلة السينمائية حياة اشريف من الوجوه المضيئة في سماء الأدب والفن ببلادنا، حيث إنها لم تلج باب الإبداع صدفة أو مترامية، لكن عن دراية كاملة بالمجال، متسلحة في ذلك بآليات الإقناع، والوجه المعبر، وحضور الكاريزما المطلوبة لدى المخرجين المسرحيين والسينمائيين.

تفتقت موهبة الفنانة والمبدعة حياة اشريف منذ الصغر، إذ لعبت أولى أدوارها التمثيلية على الركح، و عمرها لا يتعدى عشر سنوات، في مسرحية “أطفال الشوارع”، رفقة المبدعين مصطفى البرنوصي ومحمد بناي، في كنف المسرح الطلائعي، لتنطلق موهبة حياة الطفلة اليافعة نحو مسار أدوار جديدة أخرى.

تشبعت حياة اشريف فيما بعد، من معين مدرسة الممثل والمخرج المسرحي الأستاذ محمد بنجدي، مربي الأجيال، وصاحب فكرة “أكاديمية التكوين والتأطير” للمواهب المسرحية الوجدية الشابة، وحينها كان منسقا ثقافيا وفنيا بالرابطة المغربية الفرنسية ابن خلدون “AFMIC” بوجدة، وعرفت معه هذه المؤسسة الرائدة، بروز أسماء لامعة، أصبح لها اليوم شأن كبير في المشهد المسرحي والسينمائي والتلفزيوني ببلادنا، ومن بينهم الفنانة المتألقة حياة اشريف.

تجربة فنية عميقة لا يستهان بها، خاضت غمارها الفنانة المغربية حياة اشريف، وصقلتها بالانخراط في الدورات التكوينية في المجال، ولا زالت تواصل المشوار بثبات إلى الآن، وهي خريجة المعهد العالي للسياحة بميزة مشرف جدا، ميدان حيوي ودينامي ليس بعيدا عن عوالم الفنون والإبداع، حيث تشتغل حياة بحب وشغف وتطوير الذات.

خاضت الفنانة المتألقة حياة اشريف تجارب مختلفة ومتنوعة، انطلاقا من المسرح الاحتفالي ومسرح الميم الاستعراضي، والسيني – مسرح، بالإضافة لمشاركتها في ورشات الكتابة المسرحية رفقة الأستاذ الحسين بوحسين، حول موضوع “التسامح”، بفضاء مسرح محمد السادس بوجدة، وهو الشيء الذي حمسها الكتابة للمسرح، وجاءت الفكرة مواتية تماما عما كان مختمرا ومخزنا في ذاكرتها الخصبة، وخرج أخيرا إلى إبداع منظم من خلال إصدار أولى بكورتها “خيطانا شيطانة”.

وفي نفس الاتجاه دائما، تحضر المبعة والكاتبة حياة اشريف لكتاب آخر تحت الطبع بعنوان: “الكأس Trophée ” ، والكتابة لنص مسرحي آخر بعنوان “قطار الحياة”، وهو عبارة عن لوحات درامية تجمع بين المسرح والسينما، أو ما يعرف ب” سينيمسرح”..

وفي مجال السينما، شاركت الفنانة المتألقة حياة اشريف مؤخرا في الكاستينغ لفليم “أميرة جبل عصفور” للمخرج المغربي كمال كمال، وإنتاج الإعلامية اعتماد الأمراني، وفي الآن نفسه شاركت في فيلمها السينمائي “على سنة القانون والناس”، في تجربة سينمائية ثانية مع الأمراني، إلى جانب ممثلين مغاربة كبار أمثال سعاد صابر ونعيمة لمشرقي. كما شاركت اشريف في الفيلم القصير للمخرج بلال طويل “شرخ”، وتصور حاليا دورها (الأم) في فيلم تربوي بعنوان “نور وريان”، سيناريو المبدع رشيد بنطالب والمخرج محمد بوغوتة، إلى جانب ممثلين محليين كبار ومعروفين.

إجمالا، تعتبر الفنانة المسرحية والكاتبة المبدعة حياة اشريف، متعددةالمواهب، أخدت من كل فن طرف، المسرح والسينما والتلفزيون والفيديو كليب، والكتابة الإبداعية، خاصة المسرحية التي تقارب الكتابة للسينما أو الشاشة الكبرى.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.