احدث المقالات
Home > الحدث > الحدث الجهوي > البطل المغربي سيف الدين حومين يتوج بذهبية رياضة الجوجيتسو العالمية بأبو ظبي

البطل المغربي سيف الدين حومين يتوج بذهبية رياضة الجوجيتسو العالمية بأبو ظبي

عبد القادر كتــرة:

 فاز  البطل المغربي،  ابن مدينة وجدة، سيف دين حومين بالميدالية الذهبية في منافسات دورة الألعاب القتالية العالمية المقامة في أبو ظبي بعاصمة الإمارات العربية المتحدة،  خلال الفترة من 16 إلى 24 من شهر نوفمبر 2019، في وزن فوق 94 كغ بعد تغلبه في النهائي على منافسه الروسي.

وآخر فوز سجله  البطل سيف دين حومين، كان يوم الأربعاء 28 غشت 2019 حيث نجح في انتزاع الميدالية الذهبية في رياضة الجوجيتسو، بعد فوزه في نهائي وزن فوق 85 كغ، على لاعب الأردن بحركة الاستسلام، ليتم بعدها عزف النشيد الوطني للمرة الأولى خلال هذه الدورة، التي تحتضنها كوريا الجنوبية.

وسبق للبطل سيف الدين حومين  أن فاز ببطولة العالم ل” جوجيتسو ” (المصارعة البرازيلية)  في الوزن الثقيل خلال بطولة العالم المقامة  بمدينة ساوبولو  Sao Paulo  بالبرازيل، وذلك يوم الأحد 21 يوليوز 2013 .وتمكن البطل المغربي سيف الدين حومين من إحراز الميدالية الذهبية في بطولة زيوريخ الدولية المفتوحة IBJJF للجوجيتسو، المقامة يومي السبت والأحد 9 و 10 ماي 2015 بسويسرا.

وحصل على عدة ألقاب في هذه الرياضة والكثير من البطولات ، أهمها  بطولة أوروبا  التي أقيمت في البرتغال 24 و 25 و26 يناير 2013 وعلى لقب “وصيف بطل أوروبا“.

شارك البطل حومين في العديد من البطولات العالمية باسم المغرب، بعد رحلات شاقة بواسطة الطائرة وعلى نفقته الخاصة رغم اتصاله بوزير الشبيبة والرياضة خلال إحدى زيارته لفرنسا، وكذلك اتصاله برئيس الجامعة الملكية المغربية للجيدو (التي تشرف على هذا النوع من الرياضة) سواء من فرنسا أو بعد وصوله إلى المغرب.

البطل حومين سيف الدين من مواليد 24 يونيو 1988 بوجدة المدينة الألفية، أين تابع  دراسته بثانوية عمر بن عبد العزيز، كما مارس  رياضة الريكبي في سن الـ14 مع فريق وجدة، لكن بسبب البعد والليل والدراسة توقف عن ممارستها. 

اشتغل  البطل جزارا بمدينة ليل الفرنسية حينما كان سنه لا يتعدى 17 سنة بعد رحيله إلى فرنسا، وفي شركة للأمن الخاص بأحد المراكز التجارية، وذلك من أجل تلبية متطلباته من مأكل ومسكن وملبس بحكم أنه كنت يتابع دراسته هناك.

واستطاع البطل حومين سيف الدين تحقيق إنجازات تاريخية كبيرة، ورفع الراية المغربية خفاقة  تحت نغمات النشيد الوطني، في كل المحافل الدولية التي شارك فيها، مع الإشارة إلى أنه رفض المشاركة باسم العديد من الدول التي حاولت إغرائه بجميع الوسائل.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.