احدث المقالات
Home > الحدث > لماذا هاجم البعض إحتارين.. اللاعب المغربي الذي اختار الانضمام للمنتخب الهولندي؟

لماذا هاجم البعض إحتارين.. اللاعب المغربي الذي اختار الانضمام للمنتخب الهولندي؟

بقلم بوعلام غبشي

لم استوعب التهجمات التي استهدفت اللاعب المغربي الهولندي محمد إحتارين، فقط لأنه اختار البلد الذي تبناه، أي هولندا، للعب لمنتخبه… وانخرط في جوقة المهاجمين بعض الإعلاميين المغاربة أيضا، بالكثير من التشنج، بدل توجيه سهام النقد للكرة المغربية والساهرين عليها لعجزهم عن إنجاب أسماء محلية قادرة على أن تعيد للأسود إشعاعهم في التظاهرات القارية والدولية.

إحتارين وغيره من اللاعبين المغاربة الذين ولدوا في أوروبا، يعتبرون “منتوجا كرويا” غير مغربي، ولم يساهم فيه بلدهم الأصلي بالمرة، ومن حق هولندا التي أوصلته لما هو عليه اليوم أن تستفيد من عطاءاته الكروية. كما أن لإحتارين كامل الحرية في قبول دعوتها للعب لمنتخبها أو رفضها.

وسياسة الاعتماد بنسب عالية على لاعبين مغاربة من إنتاج أندية أوروبية، أحد أبرز الأسباب في أفول نجم الأسود في التظاهرات الدولية، علما أنها لا تقدم صورة حقيقية عن مستوى الكرة المغربية، لأنها سياسة تختار الطريق السهل، أو سياسة اللاعب الجاهز، ولا تسعى لتقديم مشاريع كروية، يمكن جني ثمارها في المستقبل.

الدرس المفروض استخلاصه من قضية إحتارين، هو أنه من الضروري التوقف عن ركوب نجاحات الأندية الأوروبية في صنع لاعبين كبار من من أصل مغربي، والتركيز أكثر على اللاعب المحلي بالبحث في الحلول التي تجعل من الأندية مصانع للاعبين كبار، كما كان ذلك في الماضي القريب… وتشكيلة 86 خير مثال. لقد كان المنتخب المغربي مصدرا للطاقات الكروية للقارة العجوز، وتحول لمستهلك من درجة عالية للطاقات الأوروبية عفوا المغربية المصقولة في أوروبا.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.