احدث المقالات
Home > الحدث > العمل الجمعوي بين التطوع والعلاقات الحميمية..!

العمل الجمعوي بين التطوع والعلاقات الحميمية..!

بقلم رضوان عريف

العمل الجمعوي أو الإنساني أو التطوعي كان ولا يزال الدعامة الأساسية في بناء المجتمع ونشر المحبة والسلام، وتحقيق أهداف ومبادئ التعايش السلمي والترابط الاجتماعي بين أفراد المجتمع، فهو عمل إنساني يرتبط ارتباطاً قوياً بكل معاني الخير والعمل الصالح الخالص لله تعالى، ولكن هذا العمل يختلف من زمن إلى آخر، ومن مجتمع إلى مجتمع، أحياناً يقل وأحياناً يزيد، ويمكن أن يكون تبرعاً بالمال أو طرح الأفكار والأهداف التي تحقق ذلك من وجوه الخير ونشر ثقافة المحبه والتسامح.

ومما لاشك فيه أن لهذا العمل أهمية كبيرة تعود بالنفع على الفرد والأمة، فالعمل التطوعي والإنساني يرتبط ارتباطاً وثيقاً بثقافة المجتمعات ووعي الأشخاص، إلا أنه مع الأسف أصبحنا نرى البعض يتستر خلف العمل الجمعوي والتطوعي للاسترزاق وتحقيق مآرب أخرى منها ما هي غير أخلاقية بالمرة، إذ إن الكثير ممن يلقبون أنفسهم بالفاعلين الجمعويين قد اتخدوا من العمل الجمعوي وسيلة للتعارف وربط علاقات حميمية، وتحويل مقرات الجمعيات إلى وكر للرذيلة. كما أن بعض الجمعيات أصبحت تنظم خرجات ومخيمات تحت غطاء العمل الجمعوي، إلا أنها للأسف لا تمت إلى العمل الجمعوي بصلة، هدفها تكسبي محض يروم جني المال وملأ الجيوب، وفي غياب تام للأهداف التربوية الهادفة البناءة، وبعيدا، كل البعد، عن الغايات السامية النبيلة للعمل التطوعي، المتمثلة أساسا في تفعيل مفهوم العمل التطوعي لدى فئة الشباب، وبناء أواصر التعاون بين المتطوعين والجمعيات والمؤسسات، والاستفادة من خبرات الشباب ومهاراتهم وما يختزنون من طاقات إبداعية مختلفة لخدمة المجتمعات المحلية، وتعزيز العمل التطوعي بهدف نشر الفكر التشاركي في مجتمعنا، مما يساهم بفعالية في التخفيف من حدة المشاكل التي يئن تحت وطأتها المجتمع كالفقر والأمية والهدر المدرسي وتعاطي الشباب للمخدرات والانحراف…

فالمتطوع معروف بالانضباط ونكران الذات والإيثار، فهو يتقاسم مع غيره ما اكتسبه من مهارات وخبرات وتجارب تساعد بشكل كبير في إصلاح المجتمع وقيادته صوب الرقي والازدهار عبر غرس المثل العليا في نفوس المتطوعين الشباب وتحسيسهم بأهمية المسؤولية وإشعارهم بفضائل الانتماء إلى الوطن.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.