احدث المقالات
Home > الحدث > ذ. رشيد شرويت في حفل التميز: ”مديرية التعليم بإقليم تاوريرت ما زالت في خطها التصاعدي من حيث المردودية التربوية للمؤسسات، على المستوى الكمي وجودة المنتوج البيداغوجي…” (فيديو وصور)

ذ. رشيد شرويت في حفل التميز: ”مديرية التعليم بإقليم تاوريرت ما زالت في خطها التصاعدي من حيث المردودية التربوية للمؤسسات، على المستوى الكمي وجودة المنتوج البيداغوجي…” (فيديو وصور)

عبد القادر بوراص

”إنها للحظات فخر واعتزاز أن أجدني كل موسم أقدم معطيات وأرقام ومؤشرات دالة على تقدم ملموس وتصاعدي في أداء المنظومة التربوية إقليميا، وبالتالي فإن شكري وامتناني كبير ومتواصل لكل مكونات الفعل التربوي من أطر تربوية وإدارية، وكذا مختلف الداعمين والشركاء للمدرسة بإقليم تاوريرت على ما يقدمونه من جهود وتضحيات في سبيل تربية جيدة ومتوازنة لأبنائنا وبناتنا..”.. كانت هاته مقدمة كلمة المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية بتاوريرت الأستاذ رشيد شرويت وهو يفتتح فعاليات حفل التميز الذي نظمته مديريته والفرع الإقليمي لجمعية تنمية التعاون المدرسي، مساء يوم الجمعة 12 يوليوز الجاري، بالمركب الاجتماعي للتنشيط الثقافي مولاي علي الشريف، وسط مدينة تاوريرت، وترأسه عامل إقليم تاوريرت العربي التويجري، قبل أن يضيف ”لقد تميز الموسم الدراسي 2019/2018 بعمل جاد ومسؤول من طرف مختلف المتدخلين المعنيين بالشأن التربوي، وفي مقدمتهم السلطة الإقليمية بقيادة عامل الإقليم المسؤول الأول عن تدبير شؤونه، وكذا السلطات المحلية والهيئات المنتخبة والمصالح الأمنية والمصالح الإدارية اللاممركزة، والجمعيات الشريكة، كل دأب على المساهمة من موقعه لأجل الرفع من جودة العمل التربوي، والرقي بأداء المؤسسات التعليمية، بغية تحسين النتائج وإسعاد الأسر بمردود أبنائها، وبالتالي تعزيز وتقوية الثقة في المدرسة العمومية التي ستبقى دائما أداة أساسية وقاعدة رئيسية للتنمية ببلدنا”.

وبدا المسؤول التربوي الإقليمي في غاية الانشراح وهو يتحدث عما حققته المؤسسات التعليمية بمديرية تاوريرت، من نتائج دراسية ممتازة خلال الموسم الدراسي 2019/2018، حيث أبرز بأن المديرية لازالت في خطها التصاعدي على مستوى المردودية التربوية للمؤسسات، سواء على المستوى الكمي أو من حيث جودة المنتوج البيداغوجي. 

وقدم المتحدث ذاته جردا لأهم المؤشرات الدالة على هذا التطور، فعلى المستوى الكمي، حققت المديرية الإقليمية بتاوريرت نسبة نجاح بامتحانات الباكالوريا بلغت 82.27% برسم الدورتين العادية والاستدراكية لسنة 2019، مقابل 74% برسم سنة 2018، وبلغت نسبة النجاح بامتحانات نيل شهادة السلك الإعدادي فقد بلغت 77 % برسم سنة 2019 مقابل 59% سنة 2018، أما بالتعليم الابتدائي، فقد بلغت نسبة النجاح بالامتحان الموحد الإقليمي لنيل شهادة الدروس الابتدائية 92% هذا الموسم، مقابل 89 % خلال الموسم الفارط.

وعلى المستوى النوعي الدال على جودة المردود التربوي للمؤسسات، يقول المدير الإقليمي، فمن أصل 1746 ناجحة وناجح بامتحانات الباكلوريا، حصل أكثر من 700 على ميزات: حسن جدا، حسن ومستحسن. وهناك مسالك بالباكالوريا سجلت بها نسب نجاح 100%، فأقسام المسارات والمسالك الدولية، خيار لغة فرنسية، أي الأقسام التي تدرس بها المواد العلمية باللغة الفرنسية، حققت نسب نجاح قاربت 100%، مبرزا أن العتبة المعيارية للانتقال من مستوى لآخر، اعتمدت بجميع المستويات الدراسية بالأسلاك التعليمية، والمتمثلة في 20/10 للنجاح بالسلك الإعدادي، و 10/05 للنجاح بالسلك الابتدائي. مع تطور ملحوظ في تمكن المتعلمين من مهارات تعلمية أساسية، خاصة اللغات / العلوم والقدرة على التحليل.

كما أكد على أن مؤشرات فعل وإسهام التلاميذ في تنشيط حياتهم المدرسية في تطور ملحوظ، إذ إن خمس مؤسسات تعليمية بالإقليم توجت بالشارات والألوية البيئية، مع تتويج وطني وجهوي في الروبورتاج الوثائقي والفن التشكيلي، فضلا عن تتويجين جهويين في المسابقات الثقافية واللغوية، وبطولات جهوية ووطنية في مسابقات رياضية فردية وجماعية.

تلكم بعض مظاهر التوهج التربوي الذي عرفته المديرية الإقليمية بتاوريرت كما جاء على لسان المسؤول الأول عن هذا القطاع، والذي أضاف أنه ‘’سيزداد توهجا بفضل العمل المسؤول والجاد الذي يقوم به المديرون والمفتشون التربويون ومختلف الأطر المعنية، وخاصة الأستاذات والأساتذة الذين يعتبرون عصب المنظومة التربوية وضامن عطائها، دون نسيان دور جمعيات الآباء وباقي تنظيمات المجتمع المدني التي انخرطت بكل تطوع وإخلاص في دعم المؤسسات التعليمية، مع التأكيد على الدور الإيجابي الذي قام ويقوم به الشركاء الاجتماعيون من خلال ترافعهم الإيجابي ورقابتهم المنتجة من أجل صالح المؤسسات التعليمية بهذا الإقليم العزيز’’.

الحفل الذي نشط فقراته بمهارة عالية الفنان المسرحي المتميز الحسن مختاري، بتنسيق مع أعضاء نادي الصحفيين الشباب لثانوية الفتح بقيادة مؤطرهم الأستاذ المتألق عبد اللطيف الرامي،تخللته لوحات فنية للمجوعة الصوتية لإحدى المؤسسات الخصوصية، رددت فيها التلميذات بأصوات عذبة شجية أناشيد تربوية هادفة تتغنى بالعلم والمدرسة وحب الوطن، كما تم عرض شريط تربوي تضمن مختلف الأنشطة الإشعاعية للمديرية طيلة السنة الدراسية المنتهية، مع الشريط الوثائقي الفائز بالجائزة الوطنية في الروبورطاج المصور، قبل أن تحين لحظة التتويج والاحتفاء والتكريم لنخبة من ألمع التلاميذ، من الجنسين وبمختلف المستويات الدراسية بالأسلاك التعليمية الثلاث.

وكان الحفل الختامي للموسم الدراسي الناجح بامتياز، والذي حضره كل من الكاتب العام للعمالة ورئيس المجلس الإقليمي ومجموعة من رؤساء الجماعات الترابية والمنتخبين، وممثل المجلس العلمي المحلي ورؤساء المصالح الخارجية، وعدد من ممثلي الهيئات السياسية والنقابية والجمعوية، فضلا عن أطر المديرية الإقليمية للتربية والتكوين ومديري المؤسسات التعليمية بأسلاكها الثلاث، ونخبة من التلاميذ المحتوى بهم الذين كانوا مرفوقين بأفراد أسرهم، مناسبة لتكريم كل من عامل إقليم تاوريرت والمدير الإقليمي لقطاع التعليم، إلى جانب مجموعة من الشركاء والنشطاء الجمعويين في حقل التعليم وبعض الوجوه الإعلامية المحلية والجهوية والوطنية.

وهذه لائحة بأسماء المتفوقين الأوائل المحتفى بهم:

ــ أعلى ثلاث معدلات بالبكالوريا: جميلة رمضاني (18.81 ـ ثانوية الخوارزمي بالعيون الشرقية)، كوثر حديني (18.71 ـ ثانوية الزيتون بالعيون الشرقية)، رجاء بوزرواطة (18.59 ـ ثانوية الفتح  بتاوريرت).

ــ أعلى ثلاث معدلات بالإعدادي: ياسمين بنويس (19.67 ـ مؤسسة ضياء العلوم الخصوصية بتاوريرت)، آية تاتش (19.62 ـ مؤسسة الأندلس الخصوصية بتاوريرت)، كريمة عبدوس (19.39 ـ إعدادية الزرقطوني بالعيون الشرقية).

ــ أعلى ثلاث معدلات بالابتدائي: هبة بنعسو (09.71 / 10 ـ مؤسسة الليمون الخصوصية)، مزيان أحمد نور (09.68 ـ مؤسسة المناهل الخصوصية بتاوريرت)، كوثر الهلالي (09.55 ـ مدرسة 20 غشت بتاوريرت).

وستجدون أسفله جوانب من حفل التميز البهيج بالفيديو والصور.

 

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.