احدث المقالات
Home > الحدث > الحدث الجهوي > وزعتها مؤسسة محمد الخامس للتضامن بحهة الشرق: تجهيزات ومعدات مهنية لفائدة 91 مستفيدا بقيمة 08 مليون درهم

وزعتها مؤسسة محمد الخامس للتضامن بحهة الشرق: تجهيزات ومعدات مهنية لفائدة 91 مستفيدا بقيمة 08 مليون درهم

حفيظة بوضرة
استعرض سمير بنعيادة،  المنسق الجهوي لمؤسسة محمد الخامس للتضامن، في لقاء نظم بفضاء النسيج الجمعوي بوجدة، صباح يوم الخميس 20 يونيو الجاري، دور المؤسسة ومجالات تدخلها على مستوى جهة الشرق، كما حدد أهم العناصر  والمعطيات التي يقوم عليها البرنامج الوطني للإدماج عبر الأنشطة الاقتصادية.
وأوضح في هذا الصدد، أن هذا البرنامج يعد ثمرة لمجموعة من التجارب التي راكمتها المؤسسة منذ نشأتها سنة 1999، من خلال عديد من المبادرات والبرامج والمشاريع الرامية إلى خلق فرص للشغل، والتحفيز على التشغيل الذاتي،
فعلى مستوى جهة الشرق، أبرز المتحدث، أن المؤسسة بادرت إلى دعم مجموعة من الجمعيات والتعاونيات، وذلك في إطار  دعم الأنشطة المدرة للدخل، ودعم كل ماهو مرتبط بالاقتصاد الاجتماعي والتضامني من تثمين للمنتوجات المجالية، دعم الصناعة التقليدية، خدمات …
ووعيا منها بأهمية الاستثمار في العنصر البشري، وخاصة الشباب من أجل تكوينه وتأهيله ليستجيب لمتطلبات سوق الشغل، أوضح بنعيادة أن المؤسسة بادرت في إطار التعاون والشراكة مع مكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل إلى إنجاز العديد من مراكز التكوين في مختلف التخصصات المهنية  بهدف تكوين يد عاملة مؤهلة تستجيب لمتطلبات سوق الشغل، وتراهن على الآفاق المستقبلية لبعض القطاعات، ودعمها للاقتصاد الوطني.
و أضاف المتدخل، أن مجموع هذه البرامج والمشاريع المرتبطة بمجال خلق فرص وتحفيز الشباب على التشغيل ساهمت بشكل كبير في بلورة تصور معقلن هم مختلف الجوانب المتعلقة بالبرنامج الوطني للإدماج عبر الأنشطة الاقتصادية، والذي كانت له  نتائج إيجابية ساهمت بشكل كبير في ترسيخ الفكر المقاولاتي لدى الشباب الذين أصبحوا أكثر ميولا من أجل إنشاء وخلق  مقاولاتهم الخاصة، خصوصا وأن هذا البرنامج يوفر  كل سبل الدعم المادي، وكذا آليات التتبع والمواكبة، من أجل ضمان نجاح المشاريع واستمراريتها.
وكشف بنعيادة، عن حصيلة أربع سنوات، حيث استفاد 318 مستفيدا بجهة الشرق، بقيمة 15.4 مليون درهم  مؤسسة محمد الخامس للتضامن.
وزاد، أن عدد المستفيدين برسم سنة 2019 بلغ 91 مستفيدا  من الشباب حاملي المشاريع، خريجي مراكز التكوين المهني ومعاهد مهنية أخرى، يمثلون مختلف أقاليم جهة الشرق، استفادوا من تحهيزات ومعدات مهنية، وصلت قيمتها المالية إلى  08 مليون درهم.
من جانبه، تطرق رشيد البدري، المكلف بالبرنامج الوطني لإدماج الأنشطة الاقتصادية بمؤسسة محمد الخامس للتضامن للأهداف الخاصة لهذا البرنامج، و المعايير الأهلية لقبول المشاريع، ولتلك الغير مقبولة، علاوة على الفئة المستهدفة وآلية التسيير والتنفيذ، ومراحل الانتقاء.
 وعن حصيلة البرنامج الوطني للإدماح عبر الأنشطة المدرة للدخل،  منذ انطلاقته سنة 2016، كشف المتحدث أنه تم تمويل 167 مشروعا  (2016/2017)،  بمبلغ 12.5 مليون درهم، و 504 مشروعا (2018/2019) بمبلغ 44.5 مليون درهم، و305 مشروعا (2017/2018 ) بمبلغ 25 مليون درهم.
وكشف أيضا،  أن مبلغ الدعم يصل إلى 100 ألف درهم بالنسبة للمقاول الذاتي، و 150 ألف درهم للمقاولات الصغيرة، و 250 ألف درهم للتعاونيات.
من جهته، قال يوسف رابولي، المنسق الجهوي لمؤسسة محمد الخامس للتضامن بجهة فاس مكناس، ان هذا المشروع يعد الثالث من نوعه على المستوى الوطني بعد الدار البيضاء وفاس، بهدف تحفيز الشباب على الولوج إلى سوق الشغل، عبر مراكز تهدف إلى التشجيع على الروح المقاولاتية، والمرور من القطاع الغير مهيكل إلى القطاع المهيكل.
وأضاف، ان هذا المشروع يعد حاضنة للمقاولين الشباب،  لمدة قد تصل إلى 18 شهرا، حيث يتم حاليا تجهيز مركز فاس الذي سيحتضن 80 مقاولة صغرى، 56 منها مقاولات إنتاجية و 24 خدمات، تم منها انتقاء 45 مقاولة، وهو المشروع الذي سيبدأ أشغاله الأسابيع المقبلة.
هذا، وقد تم خلال هذا اللقاء التحسيسي عرض شريط مصور حول بعض النماذج الناجحة بالبرنامج الوطني للاندماج في الأنشطة الاقتصادية على مستوى جهة الشرق.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.