احدث المقالات
Home > الحدث > يونس ميلودي فنان استثنائي يرسم على “الكاسيط” VHS

يونس ميلودي فنان استثنائي يرسم على “الكاسيط” VHS

ميلود بوعمامة

قدم بورتريهات فنية لمبدعي السينما المغاربية

يونس ميلودي فنان استثنائي يرسم على “الكاسيط” VHS

 استطاع الفنان التشكيلي المغربي يونس ميلودي أن يستميل إلى معرضه برواق بهو مسرح محمد السادس بوجدة، المقام موازاة مع فعاليات الدورة الثامنة للمهرجان المغاربي للفيلم، جمهورا واسعا ومضطلعا على أعمال فنية راقية، مادتها الأولية أشرطة سمعية بصرية قديمة من نوع VHS.

 كانت البدايات الأولى لهذا الفنان التشكيلي الشاب والاستثنائي سنة 2012، بعد ولوجه المدرسة العليا للفنون الجميلة بالدار البيضاء، وإيمانه الأكيد وإخلاصه المستميت في الدفاع عن فكرته الرائدة التي تفتقت في سنته الثانية بالمعهد، من خلال إخظاع الطلبة لعدد من الورشات حول فكرة إعادة تدوير مجموعة من ط المتلاشيات، ومن تم جاءت فكرة الرسم و طالإبداع لبورتريهات على “الكاسيط “، وهي الفكرة التي طورها ميلودي فيما بعد.

 وبعد أربع سنوات قضاها الفنان بالمدرسة العاليا للفنون الجميلة، تخصص “التصميم الداخلي” ، تخرج وهو يحمل على عاتقه مشروع فني متفرد، بالرغم من تدرجه في عدد من المجالات الحيوية بالعاصمة الاقتصادية الدار البيضاء، حاول يونس جاهدا الوفاء لتجربته الأولى الاستثنائية، والمتمثلة في تشكيل لوحة من “الكاسيط” و الرسم عليها بورتريهات لشخصيات فنية ورياضية وثقافية وتراثية معروفة..

هذه التجربة الفنية الرائدة، ترجمت على أرض الواقع في سنة 2017، من خلال أول معرض للفنان الشاب يونس ميلودي بمدينته وجدة، لخص من خلاله عصارة أفكار نابعة من التراث الموسيقي المتنوع للمدينة الألفية وهويتها، عبر لوحات لفنانين مرموقين أمثال: الشيخ محمد اليونسي، محمد صالح شعبان، الفنان ميمون الوجدي، محمد جبارة، بيان بلعياشي، عبد الحفيظ الدوزي، حميد بوشناق، عزيز السحماوي وفرقة سنيترة.

هذا العدد الهائل من الوجوه الفنية التي بصمت على مسار تاريخي طويل، ارتأت أنامل الفنان ميلودي أن تعيد لها اعتبارها وتكرمها من خلال الفن، عبر لوحات زيتية على الكاسيط، عبارة عن بورتريهات أثثت فضاء رواق الفنون مولاي الحسن، ولخصت الثراث الموسيقي الثري للمنطقة الشرقية للمملكة، من الغرناطي والمشيخة والركادة والراي وغيره.

كانت للفنان يونس ميلودي معارض فنية أخري، كتلك التي احتضنها “مروكو مول” بالدار البيضاء احتفاء بالنساء المغربيات الرائدات والمتميزات في مجالات متعددة، بمناسبة اليوم العالمي للمرأة، تلتها تجربة ثالثة مع “المطعم الشهير La table de marché” من خلال فطور رمضاني جماعي لرجال الأعمال المغاربة وأرباب الشركات والمقاولات والأبناك ، ليختتم ميلودي سنة 2019 بالمعرض الفني لنجوم السينما المغاربية، المنظم بتنسيق مع جمعية “سيني مغرب”، منظمة المهرجان المغاربي للفيلم بوجدة مابين 11 و 15 يونيو الجاري، حيث أبدع ميلودي في تشكيل لوحات لكل من الفنان المصري شريف منير، والمخرج الجزائري رشيد بوشارب، والمخرج المغربي كمال كمال، والممثل المغربي الراحل جمال الدين الدخيسي، والممثلة التونسية القديرة فاطمة بن سعيدان، والمخرج السينمائي المغربي سعد الشرايبي..

ويطمح الفنان التشكيلي الاستثنائي يونس ميلودي، الذي خلق لنفسه مدرسة متفردة في الإبداع والتميز، الاشتغال على “فكرة الجهات”، وهي زيارة كل المدن و الأقاليم المغربية واكتشاف مكنوناتها الثقافية والرياضية والاجتماعية، ومنها أبطال ونجوم الموسيقى والسينما والرياضة، وهو نفس الهاجس الذي يؤرق الفنان في اكتشاف أغوار الأدغال الإفريقية في نفس الاتجاه والسياق مستقبلا.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.