احدث المقالات
Home > الحدث > “قضايا الهجرة و اللجوء و الاتجار بالبشر”.. موضوع ندوة وطنية بطنجة

“قضايا الهجرة و اللجوء و الاتجار بالبشر”.. موضوع ندوة وطنية بطنجة

ميلود بوعمامة

احتضنت عاصمة البوغاز طنجة، يوم الجمعة 14 يونيو الجاري، ندوة وطنية في موضوع “الهجرة واللجوء والاتجار بالبشر من زوايا حقوقية وقانونية وإعلامية“، نظمتها العصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان، الجهة الناشطة في المجال.

وقاربت الندوة الوطنية بحث المستجدات القانونية والجيوسياسية للإشكالات المرتبطة بالهجرة واللجوء والاتجار في البشر، على ضوء الاهتمام المتزايد للحركات الحقوقية بالقضايا ذات الصلة، وتحول المغرب من بلد عبور إلى بلد استقرار لتدفقات المهاجرين.

واعتبرت الوثيقة التقديمية للندوة، أن موضوع الهجرة واللجوء والاتجار في البشر، من بين الملفات التي تحظى باهتمام متزايد من لدن الحركة الحقوقية والمجتمع المدني والباحثين ببلادنا، خاصة في الآونة الأخيرة، بعد انسداد آفاق العبور إلى الضفة الأخرى من طرف التدفقات البشرية المرشحة للهجرة إلى أوروبا بالتحديد، وبعد أن تحولت الإقامة المؤقتة بالمغرب إلى إقامة طويلة الأمد.

واعتبرت الوثيقة أن ظاهرة الهجرة تشكل “مصدرا ثقافيا غنيا لتلاقح الحضارات وتلاحم الشعوب، وفق نظام دولي يكرس مبادئ المساواة والتضامن”، مستدركة هذه “التنقلات السكانية عبر المكان قد تشكل أيضا مبعث قلق متزايد لما يترتب عنها من مشكلات جمة”.

وأفاد متدخلون في الندوة أن المنظمات الدولية للهجرة تقدر أن المهاجرين يتوزعون بشكل “غير متساو” في العالم، إذ يبلغون 97 مليون مهاجر من الجنوب إلى الشمال، و 74 مليون مهاجر من الجنوب إلى الجنوب، و 37 مليون مهاجر من الشمال إلى الشمال، و 40 مليون مهاجر من الشمال إلى الجنوب.

وأكد عبد الرزاق بوغنبور، رئيس العصبة المغربية لحقوق الإنسان لجريدتنا: “أن هذه الندوة الفكرية الوطنية، تندرج ضمن تفعيل عمل اللجان الموضوعاتية المحدثة بحكم القانون الأساسي للعصبة، و هي اللجان التي تحولت خلال الستة أشهر الأخيرة إلى لجان تحضيرية للمؤتمر الوطني الثامن للعصبة، المرتقب انعقاده في أكتوبر المقبل”.

وأضاف بوغنبور أن “الأمر يتعلق باللقاء الرابع من نوعه بعد لقاءات مماثلة بكل من الداخلة والقنيطرة وزاكورة”، معتبرا أن اختيار عاصمة البوغاز طنجة لمناقشة موضوع الهجرة، له دلالته و رمزيته، على اعتبار أن المنطقة تعتبر فضاء عبور واستقرار في نفس الوقت، وبالنظر أيضا إلى اشتغال فروع العصبة بالمنطقة على قضايا من هذا القبيل.

ومن جانبها، أوضحت أمينة حلمي، نائبة رئيس العصبة، ونائبة المنسق الوطني للمؤتمر الثامن أن مقاربة موضوع الهجرة واللجوء والاتجار في البشر تمت من زوايا إعلامية وحقوقية وقانونية، ومن زاوية تعامل الاجتهاد القضائي في القضايا ذات الصلة بالهجرة.

وبعد أن ذكرت بأن اللقاءات الجهوية السابقة تناولت مواضيع متعلقة بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والبيئية وحقوق الأشخاص في وضعية إعاقة وحقوق المرأة، أشارت إلى أن خلاصات وتوصيات هذه اللقاءات الجهوية سترفع إلى المؤتمر الوطني الثامن للتداول بشأنها بين المؤتمرين.

وتمحورت المداخلات القيمة حول “الاستراتيجية الوطنية للهجرة و اللجوء “، و “تقديم نظام الدعم والمساعدة القضائية المتاحة للمهاجرين وطالبي اللجوء” و “المقاربة الحمائية لضحايا جريمة الاتجار بالبشر” و ” دور الإعلام في قضايا الهجرة واللجوء والاتجار في البشر “.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.