Home > الحدث > في الجمعة الـ 16 للحراك بالجزائر: الشعب الجزائري متمسك بمطلبه الشرعي في رحيل كل رموز النظام السابق ورفضه لاقتراحات رئيس الدولة…

في الجمعة الـ 16 للحراك بالجزائر: الشعب الجزائري متمسك بمطلبه الشرعي في رحيل كل رموز النظام السابق ورفضه لاقتراحات رئيس الدولة…

عبد القادر بوراص / متابعة

“الشعب يرفض التمديد”، ”بن صالح وبدوي ديڭاج” و”الحوار أكيد .. لكن ليس مع العصابة”، “خطابك مرفوض يا بن صالح إنه خطر على الشعب”، ”أين الضمير.. الشعب يريد التغيير”، “ديڭاج ديڭاج حكومة بدوي والمونتاج”.. كانت هاته عبارات من بين أخرى كثيرة حملتها لافتات المتظاهرين الجزائريين في مسيرتهم السلمية اليوم الجمعة 07 يونيو الجاري، وهي الأولى بعد شهر رمضان الفضيل، والسادسة عشرة على التوالي منذ 22 فبراير الماضي، والتي تمت بمختلف الولايات تحت شعار موحد “الشعب يرفض التمديد”، حيث استهدف المتظاهرون الرئيس المؤقت بن صالح، مطالبين إياه بالرحيل وفسح المجال لنخبة الشباب، وجاءت شعاراتهم القوية التي صدحت بها حناجرهم عاليا كرد على خطاب رئيس الدولة الذي جدد فيه الخميس دعوته للحوار دون تقديم آليات ولا خارطة طريق واضحة، وتعبيرا في الوقت ذاته عن غضبهم بسبب استمرار بن صالح في منصبه، مع دعوتهم إلى رحيل كل رموز نظام بوتفليقة ورحيل بقايا “العصابة”، بحسب تعبير جريدة الشروق الجزائرية.

وفي الوقت الذي طالب متظاهرون بمدنية الدولة من خلال شعاراتهم الحماسية المدوية، فضل آخرون تأييد المؤسسة العسكرية بمبرر أنها صمام أمان، من كل محاولات العبث، داخلية كانت أو خارجية، ترجموا ذلك من خلال ترديدهم لشعارات من قبيل: “نعم للوحدة الوطنية قواعدها الشعب والجيش”، “لا للحوار مع الكاشير الذين سرقوا البلاد مضيعة للوقت”.

ويبدو أن الحراك الشعبي لن يتوقف ما دام الشعب الجزائري متمسكا بمطلبه الشرعي المتمثل في رحيل كل رموز النظام السابق، ورفضه لاقتراحات رئيس الدولة، وهذا ما عبر عنه متظاهرون بمدينة سطيف بالقول أنهم ”سيخرجون كل جمعة إلى الشارع في مسيرات سلمية، ويبقون يفعلون هذا حتى لو تطلب الأمر بأن يضحوا بعطلتهم الصيفية التي قالوا بخصوصها أنهم سيؤجلون ذهابهم إلى البحر والتمتع برمال الشواطئ إلى غاية رحيل جميع الباءات”.

 

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.