احدث المقالات
Home > الحدث > في أفق خلق أكاديمية لكرة القدم بجهة الشرق.. وجدة تحتضن الدوري الدولي الأول “رياض أنكاد” لفئة الصغار

في أفق خلق أكاديمية لكرة القدم بجهة الشرق.. وجدة تحتضن الدوري الدولي الأول “رياض أنكاد” لفئة الصغار

ميلود بوعمامة عبد القادر بوراص

في أفق خلق أكاديمية لكرة القدم بجهة الشرق

وجدة تحتضن الدوري الدولي الأول “رياض أنكاد” لكرة القدم ــ فئة الصغار ــ

انطلقت اليوم السبت 20 أبريل الجاري بملعب ملحق المركب الرياضي الشرفي بوجدة، فعاليات النسخة الأولى للدوري الدولي “رياض انكاد” لكرة القدم، شباب لأقل من 13 سنة، تحت شعار “الرياضة لغة الشعوب”، وذلك احتفاء باليوم العالمي للرياضة.

ويشارك في هذا الدوري الدولي المنظم من طرف رياض أنكاد بشراكة مع جمعية أشبال الشرق وبعض الشركاء الإعلاميين، وتحت إشراف اللجنة التقنية الوطنية، 16 فريقا من فئة الصغار، ينتمون لدول: فرنسا، الجزائر، السينغال والمغرب، ممثلين في ذلك بفرق عتيدة ومعروفة في كرة القدم الأوروبية والأفريقية، ومنها على سبيل المثال، فريق ريال بلد الوليد (بالعاصمة الجزائرية)، شباب تيزي وزو، الوداد الرياضي البيضاوي، أمل فوت دكار، المولودية الوجدية، سان مارد باريس، النهضة الرياضية البركانية، أمل فوت ترومبلي، بالإضافة لفرق محلية أخرى.

هذا، وسيعرف الدوري الدولي رياض أنكاد، بالإضافة للمنافسات الرياضية، يوما تكوينيا لفائدة الأطر الرياضية واللاعبين السابقين لفرق الجهة الشرقية، يشرف عليه كل من الإطار التقني الوطني محمد مرسلي، والإطار التقني ومكون المدربين الجزائري مصطفى بسكري، والإطار الوطني بلقاسمي، بالإضافة لفقرات موازية يتخللها الدوري، كلحظة اعتراف وتقدير ، تتمثل في تكريم اللاعب السابق “الأسطورة” محمد الفيلالي، ومباريات في كرة القدم بين الفرق الأجنبية، ويوم كروي دون توقف، وزيارة سياحية لشاطىء السعيدية والمدينة القديمة لوجدة، للتعريف بما تزخر به الجهة من مؤهلات سياحية وترفيهية معتبرة.

وفي نفس الإطار، أكد المشرف التقني العام على هذه التظاهرة الرياضية الدولية، علال التيجني، في ندوة صحفية بالمناسبة، “على ضرورة دعم هذه النسخة الأولى من الدوري الدولي رياض أنكاد، من لدن المسؤولين على القطاع وكذا المنتخبين والسلطات المحلية، وهي بمثابة نقطة الانطلاق لمبادرات أخرى. وتسعى الجهة المنظمة من هذا الدوري، تسويق وإشعاع الجهة رياضيا وثقافيا وحضاريا، وهو المسعى الذي نحرص جميعا على تحقيقه، انسجاما مع كون الرياضة، رافعة للتنمية المستدامة، وآلية لترسيخ القيم الفضلى المؤسسة للعلاقات المثلى بين الأفراد كما الجماعات والشعوب”، وأضاف التيجني ان “للدوري أهدافا على المدى القريب، وتتجلى في اكتشاف المواهب الكروية المحلية، خاصة في هذه السن المبكرة من النضج البدني والتقني (أقل من 13سنة)، وصقل موهبتها لكي تكون في خدمة فرق الجهة، ولما لا دعم المنتخبات الوطنية، وأما أهداف المدى البعيد، فتتمثل في خلق أكاديمية “رياض أنكاد” لكرة القدم، تشرف عليها أطر رياضية محلية ذات كفاءة عالية، وجميع ظروف ترجمتها على أرض الواقع متوفرة، بما فيها العقار المناسب وغيره”.

إذن، يطمح منظمو الدوري الدولي “رياض أنكاد” لكرة القدم، صغار لأقل من 13 سنة، أن يرقى الدوري إلى مستوى تطلعات وانتظارات الشباب الرياضي، وفي مستوى خدمة الجهة الشرقية التي لا يمكن أن ترقى إلا برقي رجالاتها، وأن تصبح هذه التظاهرة الرياضية على شاكلة دوريات عربية، كدوري أكاديمية سباير بقطر، ودوري أكاديمية محمد السادس بالعاصمة الإدرية الرباط.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.