Home > الحدث > الحدث الجهوي > والد الشاب المختطف بوجدة يحكي تفاصيل احتجاز ابنه وطلب فدية قيمتها 08 مليون سنتيم

والد الشاب المختطف بوجدة يحكي تفاصيل احتجاز ابنه وطلب فدية قيمتها 08 مليون سنتيم

حفيظة بوضرة
تمكنت المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمدينة وجدة، يوم الأربعاء 03 أبريل الجاري، من توقيف شخص من ذوي السوابق القضائية العديدة، وذلك للاشتباه في تورطه في قضية تتعلق بالاختطاف والاحتجاز المقرون بطلب فدية.
وتشير المعطيات الأولية للبحث إلى قيام المشتبه فيه رفقة ثلاثة من شركائه، باختطاف الضحية واحتجازه، بسبب خلاف حول مبلغ مالي ناتج عن معاملة تجارية سابقة بينهم، قبل أن يعمدوا إلى ربط الاتصال بوالده ويطالبوه بمبلغ ثمانية ملايين سنتيم كفدية مقابل إطلاق سراحه.
وقد مكنت إجراءات البحث المنجزة في هذه القضية من توقيف المشتبه فيه الرئيسي الذي تم الاحتفاظ به تحت تدابير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث الذي تشرف عليه النيابة العامة المختصة، فيما تتواصل الأبحاث والتحريات من أجل توقيف شركائه الذين تم تحديد هوياتهم بشكل كامل.
عن حيثيات هذه النازلة، كان “للحدث الشرقي”  لقاء بوالد الضحية (أ.ع) البالغ من العمر 24 سنة، حيث أفاد:”حوالي الساعة الواحدة من زوال يوم الاثنين 01 فاتح ابريل 2019 شاهدت ابني من شرفة المنزل وهو ينزل من سيارة صديقه من نوع “رونج روفير”، وإذا بأربعة أشخاص يستلون سكاكين وعصا كهربائية، ويهاجمونه، قبل أن يعمدوا إلى إدخاله عنوة سيارة من نوع “فورد”، ويلوذون بالفرار  بسرعة البرق إلى وجهة مجهولة”.
إلا أنه، ولحسن الحظ –يسترسل الوالد-  “تمكن أحد الشبان من تسجيل الأرقام التسلسلية  لهذه السيارة، التي قمنا بدورنا بمنحها لعناصر الشرطة بالدائرة الرابعة للأمن الوطني، حيث تم التأكد فيما بعد أنها مكتراة من طرف وكالة لكراء السيارات…
وحوالي الساعة الرابعة من صباح يوم الثلاثاء 02 أبريل 2019، وبمقر الدائرة المداومة ليلتها، تم الاتصال بي من طرف أحد المشتبه فيهم، يطلب مني فدية قدرها 08 ملايين سنتيم، مقابل إطلاق سراح ابني..”.
ويسترسل “…تم ربط الاتصال بي من طرف رجال الأمن، وإخباري انه تم إلقاء القبض على مشتبه به في هذه القضية، على مقربة من قصر العدالة، وبحوزته الهاتف النقال لابني،
فيما لاذ الثاني بالفرار..”..
ويتابع:”…مباشرة بعد وصول خبر إلقاء القبض على أحد  المشتبه فيهم، بادر والد أحدهم إلى إخلاء سبيل ابني، وقدم له بعض النقود لامتطاء سيارة طاكسي قصد العودة إلى منزله، وهو ماتم فعلا، حيث عاد (أ.ع) حوالي الساعة الثانية زوالا، لنفاجأ به منهك القوى، وعلامات الضرب بادية على وجهه، وعلى مستوى أحد كليتيه، كما فقد 04 من أسنانه العلوية نتيجة اللكمات….”.
ويواصل:”… أخبرنا الإبن تفاصيل ما حدث له يومها، حيث تم التوجه به بادئ الأمر نحو منزل خالة أحد المشتبه فيهم، قرب أسواق السلام، والتي بمجرد أن دخلوا مرآب منزلها، انهالت عليه بالصفع على مستوى الوجه، ليتم بعدها الانتقال إلى أحد المنازل الكائنة بحي أكدال، بعدما أمدتهم ت بمفاتيح المنزل الكائن بحي أكدال،  أين تم ربطه و احتجازه بسطحه…”.
ويضيف:”…بمجرد وصوله إلى المنزل، حلت عناصر الأمن الوطني، وتمت مرافقة ابني صوب مكان الاحتجاز، أين تمت معاينة كرسي وحبل بسطح المنزل، كما تم يومها إلقاء القبض على العنصر الثاني في هذا الملف…”.
وعن المعاملة التجارية التي كانت سببا في هذا الاختطاف والاحتجاز يقول الأب:” بحكم عمل ابني في تجارة بيع السيارات والدراجات النارية المستعملة، قام أحد المشتبه فيهم بشراء سيارة من نوع “كولف” في ملكية أحد أصدقاء المشتبه فيه، حيث قدم المشتري شيكا بالمبلغ المتفق عليه وقدره حوالي 5 ملايين سنتيم، إلا أن البائع اكتشف فيما بعد أن الشيك بدون رصيد، ليتقدم بشكاية في الموضوع لدى مصالح الأمن الوطني..”.
ولم يفوت والد الضحية فرصة تصريحه للجريدة، دون أن يشير إلى أن عناصر أمن وجدة بذلت قصارى جهدها، وكانت على درجة عالية من الكفاءة في الكشف عن المتورطين في هذه النازلة.
هذا، وقد تم تقديم المشتبه فيهما على أنظار الوكيل العام لدى محكمة الاستئناف بوجدة يوم الجمعة 05 ابريل 2019، لتتم إحالتهم على قاضي التحقيق، حيث تم تحديد تاريخ الجلسة في 23 أبريل 2019، فيما تم تمتيع خالة أحد المشتبه فيهم بالسراح المؤقت.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.