Home > الحدث > الحدث الجهوي > المنظمة المغربية لحقوق الإنسان تدين الجريمة الإرهابية بنيوزيلندا وتدعو إلى تيسير تنقل طالبي اللجوء

المنظمة المغربية لحقوق الإنسان تدين الجريمة الإرهابية بنيوزيلندا وتدعو إلى تيسير تنقل طالبي اللجوء

حفيظة بوضرة
أعرب المكتب التنفيذي للمنظمة المغربية لحقوق الإنسان، عن إدانته للجريمة الإرهابية المرتكبة ضد المصلين في نيوزيلندا،
ودعا الى نشر ثقافة التسامح، وقيم عدم التمييز، ونبذ الكراهية والعنصرية؛ وإلى المساهمة في اجتثات آفة التطرف العنيف والكراهية والعنصرية من قبل الإعلام الدولي، واحترام كرامة الإنسان بنهج المقاربة الحقوقية، انسجاما مع القوانين الجارية بخصوص إقامة الأجانب في المغرب عند القيام بالحملات التي تطال متهمين مفترضين بتهريب البشر، أو الاتجار في الأشخاص.
كما دعا في المقابل، إلى تيسير تنقل طالبي اللجوء المتوجهين من مدينة وجدة نحو الرباط، خاصة في بعض نقط التفتيش المرورية.
 وهنأ المكتب التنفيذي للمنظمة، في بيانه الصادر بتاريخ 16 مارس2016، السيدة هيلينا مالينو المدافعة عن حقوق المهاجرات والمهاجرين، والمقيمة بمدينة طنجة بمناسبة حفظ شكاية مقدمة ضدها، كما نوه بالأسلوب الذي نهجته السلطات الأمنية في تفكيك مخيم للمهاجرات والمهاجرين بمدينة أكادير.
وكان المكتب التنفيذي للمنظمة المغربية لحقوق الإنسان قد تابع الحادثين المأساويين الذين وقعا مؤخرا، أولهما غرق قارب ليلة11 و 12 مارس 2019 عرض البحر الأبيض المتوسط الغربي، كان يقل 67 شخصا من بينهم أطفال ونساء ورجال، قضى منهم 45 شخصا، من بينهم ستة نساء بعضهن حوامل، وهم من جنسيات مختلفة ( جزر القمر ومالي وساحل العاج والكونغو وموريتانيا وغينيا… في حين استطاعت البحرية الملكية انقاذ 22 الآخرين، وثانيهما ما قام به أحد المتطرفين يوم الجمعة 14 مارس2019، من عملية إرهابية ضد مصلين بمسجدين بنيوزيلندا، راح ضحيتها 49 شخصا، ناهيك عن العديد من الاصابات.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.