احدث المقالات
Home > الحدث > الحدث الجهوي > جمعية أساتذة وموظفي المعهد العالي للمهن التمريضية وتقنيات الصحة بوجدة تصدر بيانا ناريا ضد المكتب الإقليمي للنقابة الوطنية للصحة العمومية

جمعية أساتذة وموظفي المعهد العالي للمهن التمريضية وتقنيات الصحة بوجدة تصدر بيانا ناريا ضد المكتب الإقليمي للنقابة الوطنية للصحة العمومية

حفيظة بوضرة
اعتبرت جمعية أساتذة وموظفي المعهد العالي للمهن التمريضية وتقنيات الصحة بوجدة، البيان الصادر من طرف المكتب الإقليمي للنقابة الوطنية للصحة، العضو في الفدرالية الديمقراطية للشغل، افتراء وضربا في الأعراض، هدفه تلطيخ سمعة أساتذة وموظفي المعهد، وخلق الفتنة و التشويش على العلاقة التربوية المتينة والمقدسة التي تجمع الطالب بالأستاذ، بغية تصفية حسابات شخصية.
واستعرض نص البيان المعنون ب “البيان في تدليسات البيان” عددا من الملاحظات الشكلية والموضوعية، سواء من حيث تأريخ البيان، حيث تم استهلاله باسم الجهة التي قامت بصياغته وهي المكتب الاقليمي بوجدة، أما التوقيع فهو للمكتب المحلي، أو من حيث ما وصف ب “التلاعب بالتسميات المؤسسة على نصوص تنظيمية”، وبالخطأ في الإسم الرسمي للمعهد المذكور.
ومن حيث المضمون، أفاد نص البيان الذي توصلت “الحدث الشرقي” بنسخة منه، أن تدارس النقابة المذكورة لمشكل الطلبة يتعارض مع بنود القانون الأساسي العام للفيدرالية الديمقراطية للشغل، والنقابة الوطنية للصحة العمومية، والتي تفيد ان هدف هذه النقابة هو الدفاع عن هموم الشغيلة وليس الطلبة.
وردا منها على ما ورد من النقابة المذكورة بخصوص إشراف أساتذة ممرضين على الامتحانات التطبيقية للطلبة، رغم اختلاف التخصص بينهما، أشارت الجمعية إلى المادة 121 من القانون الداخلي للمعهد التي تخول للأساتذة القيام بأي نشاط بيداغوجي تابع لإدارة المؤسسة، لاسيما فيما يتعلق بهذه النازلة التي اجتاز فيها الطالب المعني بالأمر امتحانا تطبيقيا برسم الفصل الثالث الذي يتمحور  فقط حول للعلاجات التمريضية الأساسية التي تعتبر جذعا مشتركا بين جميع الممرضين.
وكشفت الجمعية، عن تقرير الطبيب الرئيسي والممرضة الرئيسية للمصلحة التي تم على مستواها اختبار الطالب المعني،  والذي يقر فيه بالسلوكات المشينة لهذا الأخير من تأخير متكرر ولامبالاة بالتداريب، ماجعله يحصد نقط دون المستوى، الشيء الذي انعكس سلبا على عطائه أثناء الامتحان التطبيقي، وفق ذات البيان.
ونبهت، إلى الخرق الذي طال القوانين والأعراف الذي سقط فيه أعضاء المكتب الإقليمي للنقابة الوطنية للصحة العمومية من خلال دخوله عنوة  إلى حرم المعهد، وترهيبه للأستاذة المعنية، مستغلا صفته النقابية حتى تتراجع عن النقطة المسلمة للطالب.
ودعت المدير الجهوي للصحة بجهة الشرق إلى تفعيل المادة 3 وذلك بالمساهمة في نشر القانون الداخلي للمعهد.
يذكر، أن بيانا كان قد صدر عن المكتب الإقليمي للنقابة الوطنية للصحة العمومية، العضو في الفيدرالية الديمقراطية للشغل بوجدة، أشار إلى تدارسه خلال اجتماع موسع له، مشكل طلبة المعهد العالي لمهن التمريض وتقنيات الصحة، والمتمثل في عدم ملائمة تخصصات بعض المؤطرين مع الشعب التي يؤطرونها، واعتبره ضربا صارخا لضمان إرساء تكوين عالي، وهو الطلب الذي مافتئت وزارة الصحة ترسيه داخل المعاهد، بموجب النظام الداخلي لها، وكذا المرسوم المتعلق بالنظام الأساسي الخاص بهيئة الممرضين وتقنيي الصحة  المشتركة بين الوزارات، إذ تقر المادة الأولى منه باستقلالية المسالك، حيث تم تقسيم هيئة الممرضين إلى خمسة اطر، من بينها إطار الممرضين الذي يندرج ضمنه ممرضي التخدير والإنعاش، وأطر القابلات المستقل بذاته.
ووفق ماورد في البيان –الذي تتوفر الجريدة على نسخة منه- فإن إدارة المهد تعمد إلى إسناد تأطير تداريب ومواكبة الامتحانات التطبيقية لشعبة التخدير والإنعاش، لإطار القابلات، مما ينعكس سلبا على جودة التكوين والتحصيل، زيادة على إدراج أستاذ التعليم العالي vacataire مؤقت في التخدير والإنعاش ضمن قائمة المدرسين، والذي يتقاضى مبالغ مالية، دون أن تطأ يوما قدماه عتبة المعهد -وفق البيان-

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.