وسيتقاسم أبناء مارادونا الثمانية الثروة التي تركها، إلا أن ذلك سيمر بسلسلة طويلة من الإجراءات نظرا لوجود “خلافات محتملة” بين الورثة، الذين أنجبهم الراحل.

وكانت مصادر مقرّبة من عائلته أشارت إلى أن مارادونا لم يترك وصية، الأمر الذي يشير إلى إمكانية ظهور منازعات قانونية بين الورثة.

وتشير توقعات إلى احتمال أن يكون مارادونا قد أوصى “بشكل سري” بحرمان بعض أبنائه من الميراث، إذ سبق له أن هدد بالقيام بذلك أكثر من مرة، كما حدث سنة 2019، إذ بثّ رسالة هدد فيها بترك عائلته بدون ميراث، حسبما ذكرت صحيفة “آس” الإسبانية.

ووقتها قال مارادونا: “أعلم أنهم الآن، مع تقدمك في السن، يهتمون أكثر بما ستتركه، وأقول للجميع أنني لن أترك لهم أي شيء، وأنني سأتبرع به”. 

ووفق القانون الأرجنتيني، يحصل أبناء وزوجات المتوفى على ثلثي إرثه، علما أنه لا يستطيع حرمانهم منه باستثناء تحديد نسبة الخمس من الأصول المالية في وصية.

المصدر: سكاي نيوز عربية