وكان باتريك ولورين ديلغادو يخططان منذ عام 2019، للزواج في العشرين من نونبر 2020، في حفل يضم ما لا يقل عن 170 شخصا، إلا أن فيروس كورونا المستجد الذي ضرب العالم، دفعهما إلى تغيير موقع الزفاف أكثر من مرة، وزاد من صعوبة الحصول على رخصة للزواج.

ولأن تاريخ صلاحية تلك الرخصة كان سينتهي في اليوم التالي من حفل زفافهما المزمع، شعر الزوجان بالصدمة عندما اكتشفا أن لورين أصيبت بـ”كوفيد-19” قبل الحفل بأيام، مما اضطرهما للجوء لـ”حل بديل”.

وليتمكنا من إتمام الزواج، قرر الاثنان التخلي عن الحفل الكبير، ليقف باتريك أسفل شباك غرفة لورين في منزل والدتها بولاية كاليفورنيا الأميركية، حيث عزلت نفسها، لتطل هي من الشباك مرتدية فستانا أبيض.