وجاء في بيان للوزارة “توفي اليوم 5 مواطنين وأصيب 3 آخرون بجروح متفاوتة الخطورة إثر انفجار قنبلة تقليدية الصنع، وذلك عند مرور المركبة النفعية التي كان على متنها الضحايا بوادي خني الروم ببلدية ثليجان بولاية تبسة”.

وهذا الاعتداء الذي لم تتبنه أي جهة هو الأكثر دموية الذي يستهدف مدنيين في الجزائر منذ أعوام.

من جهته، وصف الرئيس عبد المجيد تبون الذي يتلقى العلاج في ألمانيا من “مضاعفات” إصابته بكوفيد-19، الهجوم بأنه “عمل جبان وهمجي” وقدم تعازيه لعائلات الضحايا، وفق ما جاء في تغريدة له على تويتر.

وحضّ رئيس أركان الجيش الفريق السعيد شنقريحة “المواطنين على توخي الحيطة والحذر وتفادي التنقل في المسالك المشبوهة، والتي يعرفها سكان المنطقة”.

وتحدثت الوزارة في البيان نفسه عن “القضاء” على متشدد في منطقة خنشلة المجاورة في إطار جهود مكافحة الإرهاب من دون إقامة صلة بين الحادثين.

المصدر: وكالات