احدث المقالات
Home > الحدث > الحدث الجهوي > البرلماني الاشتراكي “بعزيز” يسائل وزير الداخلية بخصوص إهمال موظف مضرب عن الطعام بإقليم جرسيف

البرلماني الاشتراكي “بعزيز” يسائل وزير الداخلية بخصوص إهمال موظف مضرب عن الطعام بإقليم جرسيف

حفيظة بوضرة:

 وجه عضو الفريق الاشتراكي بمجلس النواب، سعيد بعزيز، سؤالا كتابيا إلى وزير الداخلية حول:”إهمال وضعية موظف مضرب عن الطعام بمركز تامجيلت في جماعة بركين بإقليم جرسيف”.

وحسب نص السؤال، فإنه “بتاريخ يوم الإثنين 04 فبراير 2019، دخل الموظف الجماعي عبد السلام الرحيوي، إطاره مساعد تقني من الدرجة الثالثة، السلم السادس بجماعة بركين، في اعتصام مرفق بإضراب عن الطعام لمدة خمسة أيام، بعدما تعرض للتضييق عن ممارسة الحق النقابي بصفته كاتبا للفرع المحلي ببركين للجامعة الوطنية لعمال وموظفي الجماعات الترابية المنضوي تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل، عبر اتخاذ عدة إجراءات إدارية وتعسفية في حقه من طرف رئاسة المجلس الجماعي لبركين، من ترحيل إلى مركز تامجيلت بعيدا عن منزله وأسرته، وإنذاره مرارا دون سند مشروع”.

وذكر المتسائل في هذا الإطار، بالفقرة الأولى من الفصل 29 من الدستور والتي تنص على أن: “حريات الاجتماع والتجمهر والتظاهر السلمي، وتأسيس الجمعيات، والانتماء النقابي والسياسي مضمونة، ويحدد القانون شروط ممارسة هذه الحريات”، وكذا بالفقرة الأولى من الفصل الثاني من الظهير الشريف رقم 1.57.119 الصادر بتاريخ 16 يوليوز 1957 بشأن النقابات المهنية التي تنص على أنه: ” يجوز أن تتأسس بكل حرية النقابات المهنية من طرف أشخاص يتعاطون مهنة واحدة يشبه بعضها بعضا أو حرفا يرتبط بعضها ببعض ومعدة لصنع مواد معينة أو يتعاطون مهنة حرة واحدة”.

وفي نفس السياق تساءل النائب البرلماني، عن عدم وضع حد للإشكالات التي يعاني منها الموظف الجماعي بجماعات إقليم جرسيف، إذ وصل الأمر إلى حد العداء مع النقابات، في الوقت الذي يلاحظ فيه أن المصالح المركزية للوزارة المعنية تحترم العمل النقابي، وأنها عقدت عدة لقاءات تواصلية مع الإطارات النقابية الممثلة لشغيلة الجماعات الترابية.                                                                                                                                                                                                        

ونبه بعزيز، للوضع الذي يعيشه هذا الموظف المضرب عن الطعام، والذي يقضي الليل خارج كل فضاء يمكن أن يحميه من قساوة المناخ، حيث تصل درجة الحرارة ليلا إلى 3 تحت الصفر، مما يجعل حياته في خطر، وطلبه الوحيد هو الرجوع إلى مقر عمله بمركز الجماعة، متسائلا عن أسباب إهمال مختلف الجهات لمثل هذه الوضعية؟ ولماذا لم تتواصل معه السلطات من أجل حل هذا الإشكال وإرجاعه إلى مقر عمله بمركز الجماعة؟ ولماذا يتم التضييق على العمل النقابي بهذه الجماعة؟ وماهي الإجراءات التي ستتخذ من طرف وزارتكم لتصحيح الوضع؟.

إلى ذلك، أعلن بيان تضامني صادر عن الكتابة الإقليمية لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية بجرسيف، تضامنه المطلق واللامشروط مع المعني بالأمر، ومع كل الشغيلة الجماعية ببركين، وأدان التضييق عن ممارسة الحق النقابي على مستوى هذه الجماعة، والطريقة التعسفية التي ألحق بها هذا الموظف بمكتب الحالة المدنية لتامجيلت.

وحمل ذات البيان مسؤولية الوضع الصحي للمعني بالأمر عبد السلام الحيوي المضرب عن الطعام للسلطات الإقليمية بصفتها الرقابية  على عمل الجماعة.

وطالب كل الجهات المسؤولة بالتدخل العاجل للاستجابة لطلبه العادل والمشروع، مستغربا

سلوك السلطات الإقليمية المعادي للعمل النقابي، وإغلاقها لمختلف قنوات التواصل مع جميع الهيئات.

وعبرت الكتابة الإقليمية لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية بجرسيف، عن تضامنها التضامن المطلق واللامشروط مع عمال وأطر وموظفي هذه الجماعة في نضالاتهم ضد الحيف الذي يطالهم، وكذا عن استعدادها لخوض كافة الأشكال النضالية.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.