احدث المقالات
Home > الحدث > الحدث الجهوي > صرخة عمال وعاملات الإنعاش الوطني:”بغينا حقوقنا”

صرخة عمال وعاملات الإنعاش الوطني:”بغينا حقوقنا”

حفيظة بوضرة: عقدت مؤخرا النقابة الوطنية لعمال وعاملات الإنعاش الوطني، المنضوية تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل، ندوة صحفية تحت شعار:”بغينا حقوقنا”، وذلك بالمقر المركزي للاتحاد بالرباط، تم خلالها التعريف بالقطاع ومشاكله، والانتهاكات المقترفة في حق عماله، وكذا انتظارات الشغيلة من الوزارة الوصية، كما شكلت الندوة مناسبة للحديث عن التجاهل التام الذي تنهجه وزارة الداخلية، والمعطيات المغلوطة التي مافتئت تدلي بها للرأي العام عن وضعية العاملين والعاملات بالقطاع، ولتوضيح وضعية العاملين والعاملات به من موظفين وعمال فعليين –حسب بلاغ النقابة-.

ولعل أبرز الانتظارات والمطالب التي حملها المئات من المشاركين من مختلف أنحاء الوطن، في الوقفة الاحتجاجية التي نظمت أمام قبة البرلمان، قبيل انعقاد الندوة الصحفية، الإدماج في الوظيفة العمومية، الحق في التقاعد والتغطية الصحية، والتمتيع  بالحد الأدنى للأجور الجاري بها العمل في الوظيفة العمومية.

كما ردد المشاركون  خلال هذه الوقفة التي كانت مؤطرة من طرف العديد من النقابات، العديد من الشعارات التي تندد بإهمال الحكومة لمطالبهم، وبتكريس سلوك الإهمال في حق مطالبهم. ورفعوا لافتات تستنكر عدم اهتمامها بالملفات المطلبية التي تقدموا بها من أجل إيجاد حلول لوضعيتهم.

في هذا الصدد، قالت فاطمة الادريسي، الكاتبة الوطنية لعمال وعاملات الإنعاش الوطني، أن الوقفة والندوة يأتيان كاستنكار للأسلوب وسياسة الآذان الصماء التي تنهجها الحكومة ضد    هذه الفئة.

وطالبت بإصلاح الوظيفة العمومية من جذورها، إذ من اللاعدل أن يتقاضى الإنعاشيون والإنعاشيات أجرة 1500 درهم، وهو ما يتنافي مع مداخلات الوزراء والمسؤولين.

وناشدت المتدخلة جلالة الملك والمسؤولين لإيجاد صيغة وحلول لهذه الفئة من المجتمع.

يذكر، أن جهة الشرق كانت سباقة لاختيار تنظيم نقابي، حيث تم شهر أبريل من السنة المنصرمة، عقد المؤتمر الجهوي التأسيسي بمقر الاتحاد المغربي للشغل بالناظور، تحت شعار:”جميعا من أجل تنظيم قوي للمطالبة بالإدماج الفوري في أسلاك الوظيفة العمومية

انتخب خلاله المكتب الجهوي، والذي حظيت فيه خليصة بزاز بثقة جميع المؤتمرات والمؤتمرين، حيث تم انتخابها  كاتبة جهوية.

 وفي تصريح سابق، خصت به “الحدث الشرقي”، قالت المنتخبة، أن فكرة تأسيس مكتب نقابي وطني يدافع عن مصالح وحقوق الإنعاشيين والإنعاشيات نابع من مبادرة المنسقة الوطنية فاطمة الادريسي، بتعاون مع سعيد الشاوي الكانب الوطني للجامعة الوطنية لعمال وموظفي الجماعات المحلية.

كما أبرزت المتحدثة، أن المراد هو الدفاع عن حقوق الإنعاشيين والإنعاشيات، في ظل غياب التغطية الصحية، والحد الأدنى للأجور، والتأمين عن حوادث الشغل، فضلا عن التعسفات التي تطال هؤلاء، سيما منذ تأسيس المكتب، حيث تعرض العديد منهم  للتنقيل من إدارة لأخرى.

 

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.