احدث المقالات
Home > الحدث > “من حبي في خير الورى”.. محور سهرة فنية لجمعية السلام لقدماء الطرب الغرناطي

“من حبي في خير الورى”.. محور سهرة فنية لجمعية السلام لقدماء الطرب الغرناطي

ميلود بوعمامة

في إطار فعاليات وجدة عاصمة الثقافة العربية لسنة 2018، و بدعم من المديرية الجهوية لوزارة الثقافة و الاتصال- قطاع الثقافة – بجهة الشرق، تنظم جمعية السلام لقدماء الطرب الغرناطي بوجدة سهرة فنية غرناطية تحت شعار “من حبي في خير الورى “، يوم السبت 19 يناير الجاري بفضاء مسرح محمد السادس في وجدة.

وستتخلل السهرة شذرات غرناطية في مدح خير البرية محمد صلى الله عليه وسلم، بالإضافة لوصلات غرناطية مختلفة النوبات، و توشيات و قصائد من فن الغرناطي الأصيل، و مفاجآت عديدة يكتشفها جمهور وجدة العاشق والمتيم بهذا الفن خلال فترات السهرة.

تأسست جمعية “السلام لقدماء الطرب الغرناطي بوجدة” سنة 1951 على يد مجموعة من الشيوخ القدامى الوجديين، وهي منذ تأسيسها تهتم بتلقين الطرب الغرناطي للشباب واليافعين، لها تسجيلات مهمة باستوديوهات إذاعة وجدة الجهوية، والتي تضم بعض التوشيات و الشذرات من عدة نوبات لهذا الفن العريق و الأصيل.

و لجمعية السلام ذاتها مجموعة من المشاركات الفنية المختلفة، منها المحلية والوطنية، خاصة مشاركتها الفعالة في تلك التظاهرات الثقافية التي تنظمها وزارة الثقافة والاتصال- قطاع الثقافة- ، و أهمها مهرجان الطرب الغرناطي الذي ينظم كل سنة بالمدينة الألفية وجدة.

ولا يعتمد أطر و منخرطو جمعية السلام لقدماء الطرب الغرناطي بوجدة على السهرات المبرمجة في وجدة، بل ينتقل الى فضاءات و تظاهرات فنية وثقافية خارجية مهمة على الصعيد الوطني، كما يترأس الجمعية الأستاذ فوزي مهدي سليل أسرة فنية غرناطية بامتياز، بالإضافة لاشتغال شقيقه محمد مهدي على صنع وإبداع الآلات الموسيقية العتيقة والأصيلة و الحديثة على السواء، ضف إلى ذلك ترميمه و ابتكاره لتقنيات مستحدثة في هذه الآلات الوثرية والنقرية.

 

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.