احدث المقالات
Home > الحدث > الحدث الجهوي > غنى للمولودية الوجدية وتجاهله المهرجان الدولي لفن الراي يحيى اليوسفي الملقب بجوزيف: فنان قادم بقوة

غنى للمولودية الوجدية وتجاهله المهرجان الدولي لفن الراي يحيى اليوسفي الملقب بجوزيف: فنان قادم بقوة

 حفيظة بوضرة: لا يختلف اثنان في الدور الذي تلعبه الموسيقى في تهديب الذوق، والرفع من مستوى الثقافة الفنية لدى الفرد والمجتمع، في ظل فضاء يعج بالأصوات الشابة الموهوبة التي لم تجد مع الأسف موطأ  قدم من بين هذا الزخم التي تعرفه الساحة الفنية المغربية، لكن الطموح والعمل الجاد فرض على الفنان يحي اليوسفي الملقب ب “جوزيف” أن يخرج للعلن بفنه وإبداعه كلمة وأداء

إذ يعد يحي جوزيف من الفنانين المغاربة الشباب الذي جمع بين كتابة الكلمات والغناء في نفس الوقت، حيث تربع هذا الشاب من مواليد 1989 على عرش أغنية الرأي بما مجموعه 130 ألف مشاهدة لإحدى أغانيه المتميزة خلال أقل من أسبوع، بالإضافة لحضوره المتميز على المستوى الفني المحلي، لإبداعه كلمات أغاني شبابية من فني الراي والركادة، تعامل فيها مع عدد من الفنانين الشباب

الانطلاقة الفعلية للفنان والمبدع يحي جوزيف، انطلقت منذ سنة 2010،من خلال إصداره لأول ألبوم له أطلق عليه اسم “أنا عييت منهضر عليك “، والذي يحتوي على مجموعة من الأغاني من فن الراي والركادة، ومن بين الأغاني التي حملها هذا الألبوم ،أغنية “الطيارة علات و داتلي خديجة “، وهي أغنية واقعية كتب كلماتها و أداها يحي جوزيف باقتدار

تعامل هذا الفنان الواعد مع عدد من الموزعين الموسيقيين من خلال استديوهات للتسجيل، وعلى سبيل الذكر:أستوديو مصطفى الرميلي و أستوديو édition picos وssad music..، كما تعامل أيضا مع عدد من الفنانيين من ناحية كتابة أغاني لهم، ومن بينهم الشاب سفيان تيتو، الذي منحه أغنية “استوار دامور بكاتني “،و” راني حاير “و آخر عمل جمعه بتيتو أغنية رومانسية بعنوان “سمعي دقت قلبي “، هذه الأخيرة التي حققت نسبة استماع مهمة، هذا بالإضافة لتعامله مع عدد كبير من الشباب لم يسع المجال لذكرهم

إذن، وبالرغم من هذا التواجد والحضور الفني الواعد،لا يزال يحي جوزيف يبحث عن ذاته الفنية ومشاركاته الموسيقية، وسط عدد من المتأبطات والعراقيل التي تقف أحيانا في وجه جيل الشباب المبدع والمتالق، من بينها ندرة المشاركات الفنية الوطنية والعربية.

وفي هذا السياق يشجب الفنان التعامل الذي تتخذه إدارة المهرجان الدولي لفن الراي في اختيار النجوم والفنانين المحليين، و ماهي والمعايير التي ينتهجها في هذا الباب ؟ وبالتالي تجاهله الممنهج تجاه الفنان المحلي الذي يبدع بصدق ويهمش في صمت.

 

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.