احدث المقالات
الرئيسية > الحدث > الحدث الجهوي > ترويض الجهاز التناسلي يعالج السلس ويقي من انزلاق الأعضاء

ترويض الجهاز التناسلي يعالج السلس ويقي من انزلاق الأعضاء

سهيلى بزازي: خريجة مدرسة العلوم الشبه طبية والتطبيقية بالرباط

 اخصائية في الترويض الطبي والعلاج الفيزيائي والحجامة الطبية

تعاني الكثير من النساء بعد الولادة من مشاكل على مستوى الجهاز البولي والتناسلي، إلا أن انتشارها بين عدد كبير من النساء يدفعهن للاعتقاد أنها مظاهر عادية، مثل السلس البولي الذي تعاني منه شريحة عريضة من النساء.  بصفتي اختصاصية في الترويض الطبي والطب الفيزيائي ساحاول الوقوف على أسباب هذه المشاكل، وأهم صورها، إضافة إلى دور الترويض في العلاج، والوقاية من عودة المرض، مع وقو في على بعض الممارسات الخاطئة التي تجعل بعض النساء أكثر عرضة للإصابة من غيرهن.
يتكون الجهاز التناسلي للمرأة من مجموعة من العضلات، الأربطة، والأغشية التي تستهدف حماية أعضاء الحوض الصغير الذي يضم فتحة الشرج، المهبل والمثانة. لكن تعرض هذه العضلات والأربطة للارتخاء يجعل الحوض الصغير عرضة لمجموعة من المشاكل خلال ممارسة المرأة لأنشطتها اليومية، ويعد الوزن الزائد والولادات المتوالية، سببا مباشرا في مشاكل الجهاز التناسلي، بسبب عدم عودة الأنسجة لحالتها الطبيعية، ويمكن للمرأة ألا تشعر بتغيرات خلال الولادة الأولى، لكن ولادتها الثانية تجعل الأمر أكثر سوءا لكون جهازها التناسلي يكون أكثر ضعفا بسبب الولادة السابقة. ويشكل تواجد المثانة، والرحم أسفل البطن سببا لتعرضهما للثقل الزائد مما يسبب ارتخاء عضلات هذه المنطقة، محدثا مجموعة من المشاكل مثل السلس البولي الذي يؤدي إلى تسرب البول عند بدل أي مجهود، مثل العطس، الضحك، الجري، حمل الأشياء الثقيلة. ويؤدي ارتخاء هذه العضلات إلى:
– عدم القدرة على تأخير الرغبة في التبول بمجرد امتلاء المثانة، لأن العضلة”السدادة” الموجودة أعلى المثانة تفقد مرونتها
– اضطراب المثانة، حيث تضطر بعض النساء للتوجه نحو المرحاض بعد كل بضع دقائق، وتنتج هذه الحالة عن عدم إفراغ محتوى المثانة بطريقة كلية، ومنتظمة، بسبب اضطراب العضلات المحيطة بالمثانة.
– الاستيقاظ المتكرر خلال الليل بسبب اضطراب المثانة، والرغبة في التبول لمرات متعددة، مما يتسبب في عدم انتظام النوم.
– نزول المثانة خارج المهبل، ويمكن تقسيم هذا الوضع لحالتين، الحالة الأولى تنزل فيها المثانة خارج المهبل عند بدل مجهود، مثل العطس لكنها تعود بسرعة. أما الحالة الثانية فتدل على تدهور الوضع، حيث تنزل المثانة خارج المهبل دون أي مجهود، وهنا لابد من تدخل جراحي.
متى يصبح الترويض ضروريا
يصبح الترويض ضرورة لابد منها بعد الولادة، بسبب تعرض عضلات الرحم، والأنسجة للارتخاء، بسبب الثقل الذي يتعرض له البطن مدة الحمل، إضافة للجهد المبذول أثناء الولادة. من الحالات التي تستوجب الترويض، إصابة المرأة بالسلس البولي. قبل وبعد إجراء عملية نزول المثانة عبر المهبل، وذلك من أجل تجهيز العضو الذي تستهدف العملية إعادته لمكانه، وتكمن ضرورة الترويض بعد الجراحة في الوقاية من التعرض للمشكل مرة أخرى، على اعتبار المرأة تزاول أنشطة يومية داخل البيت، مما يعرضها لنزول المثانة من جديد. في حالة إزالة الرحم، يصبح ترويض الجهاز التناسلي ضروريا، لأن الرحم مرتبط بمجموعة من الأنسجة والأغشية، وفي حالة إزالته يقع نوع من الخلل داخل الجهاز الداخلي، لذا يعمل الترويض على إعادة الحيوية للأربطة، لتفادي هجرة الأعضاء.
موانع الترويض
يمنع إخضاع المرأة لترويض الجهاز التناسلي في فترة الحيض، أو عند وجود جرح كبير بالجهاز التناسلي، أو في حالة وجود بعض التعفنات، حيث يلزمها الانتظار لحين التماثل للشفاء.
من الأخطاء الشائعة
تشرع العديد من النساء مباشرة بعد الوضع في ممارسة الرياضة، من أجل التخلص من ترهلات البطن، لذا يلجأن لحركات شاقة وقاسية، وتعتبر هذه الخطوة خاطئة، لأن ترويض الجهاز التناسلي والبولي يجب أن يسبق ترويض وتقوية عضلات البطن، ويمكن لهذه الخطوة أن تؤدي لمشاكل بالرحم، والمثانة، لأن الحركات القوية تضغط على العضلات المرتخية بسبب الحمل والولادة، ومع وجود مشكل زيادة الوزن تصبح نسبة الإصابة أكثر ارتفاعا.
دور الترويض
يؤدي ترويض الجهاز التناسلي والجهاز البولي للمرأة إلى تقوية العضلات المحيطة بالمهبل، التي تعرضت للارتخاء بعد الولادة العادية، لكن في حالة تعرض هذه الأربطة للتمزق يستلزم الأمر تدخلا جراحيا، يعقبه ترويض طبي. ويهدف الترويض تعليم المرأة التحكم في عضلات الجهاز التناسلي والجهاز البولي، خصوصا عند التحضير لمرحلة الولادة، حيث ينصح اختصاصيو الترويض بأن تخضع المرأة خلال فترة الحمل لجلسات تتعرف من خلالها إلى مكونات الجهاز التناسلي، وبنيته، وكيف تتعلم قبض العضلات وإرخاءها، أثناء الحمل حتى تتعامل مع الولادة بشكل واعي، وتتمكن من التجاوب مع المولد الذي يطلب منها مرة الضغط على العضلات ومرة الارتخاء. وفي حالة عدم الارتخاء بطريقة صحيحة يؤدي جذب الجنين إلى اتلاف بعض أنسجة الجهاز التناسلي.
بعد الولادة يتوجب على المرأة استكمال حصص الترويض، التي تكون في البداية بطريقة ذاتية من خلال بعض الحركات التي تعلمتها فترة الحمل، وبعد انقضاء فترة النفاس تلجأ للعيادة، لاستكمال حصصها التي تتراوح ما بين 10و30وذلك حسب الحالة. ويبدأ الترويض بتمارين يدوية، مع الاستعانة ببعض الآلات التي تحدث دبدبات تصل لجل عضلات الجهاز البولي والتناسلي.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*