الرئيسية > الحدث > لوحات الفنان العالمي عبد القادر بلبشير تشكيلة متنوعة من الألوان الغنية والنابضة بالحياة أثثت فضاء ساحة 20 غشت بالسعيدية

لوحات الفنان العالمي عبد القادر بلبشير تشكيلة متنوعة من الألوان الغنية والنابضة بالحياة أثثت فضاء ساحة 20 غشت بالسعيدية

عبد القادر بوراص

يعرف معرض الفنان التشكيلي العالمي عبد القادر بلبشير، بساحة 20 غشت، المطلة بكبرياء وشموخ على شاطئ الجوهرة الزرقاء ”السعيدية”، توافد عدد كبير من الزوار، مغاربة وأجانب، بشكل يومي ومنتظم، استهوتهم لوحاته الفنية المتميزة بميولها لاتجاه انطباعي معاصر، تعكسه لمساته الجريئة والغنية،  والتي تعطي للألوان حجما وللضوء امتدادا لتخرق بذلك قواعد الواقعية وتبتعد عن أسلوبها التشخيصي الصرف.

الفنان النجم عبد القادر بلبشير، مبدع عصامي عشق اللون والشكل فأبدع بهما أعمالا جميلة. نهل في تجسيد لوحاته، من تشكيلة متنوعة من الألوان الغنية والنابضة بالحياة التي تبعث في نفس المتأمل الإحساس بالدفئ والصفاء والحنين، حيث اختار مجموعة من ”الثيمات” من قبيل القصبات والفروسية والمناظر الطبيعية المستوحاة مما تزخر به جهة الشرق خاصة، والمغرب عموما، من مؤهلات سياحية ما زالت في أغلبها بكرا، فضلا عن الوجوه الإفريقية المتنوعة الملامح. واشتغاله على هاته ”الثيمات” له مبرراته الذاتية والجمالية والثقافية، فهي الوجه الصادق العاكس للتراث بما يحمله من هوية و خصوصيات ثقافية للآباء والأجداد، وهذا ما تجسده لوحاته التي تحتفي بالطبيعة، المنظور إليها بالعين الطفولية الأولى، وكأن حواس الفنان تنشد ذاك النقاء الأول، الذي يكاد يغيب عن حياتنا اليومية، كل ذلك بأسلوب فني راق، من خلال أنماط تشكيلية مختلفة تنهل من الواقعية والانطباعية، وتضفي عليها لمسة الفنان إحساسا وشاعرية ينمان عن عشق للألوان وتطويع ماهر للفرشاة.

وعبر عدد من زوار المعرض الذين التقت بهم ”الحدث الشرقي” عن إعجابهم باللوحات المعروضة التي تشكل عالما متوهجا من الألوان البراقة واللامعة حينا، والداكنة حينا آخر والباهتة حينا ثالثا، لتتحول في نهاية المطاف إلى تحف فنية نفيسة، اختار كل زائر اللوحة التي دغدغت مشاعره وأثارت إعجابه، وحلق خياله وهو يتأملها بشغف صوب المكان الذي سترصعه بجماليتها في صالونه أو مكتبه، مما يجعل الفنان التشكيلي المتألق عبد القادر بلبشير ضيفا دائما في كل بيت، في البادية والحضر، داخل أرض الوطن من خلال مشاركته المكثفة والناجحة في معارض، فردية وجماعية، بمختلف مدن المملكة، وخارج البلاد أيضا، عبر تمثيل المغرب كسفير للفن التشكيلي غير ما مرة في المعارض الدولية، كان آخرها بمدينة الأنوار ”باريس ” أين توج بتكريم خاص.

أعمال ولوحات المبدع الكبير عبد القادر بلبشير تصرخ ألوانها أو تبهت وفق إملاء ما تتطلبه كل لوحة، أو وفق ما يميله الوقت من ضوء أو ظل، في الوقت الذي يأتي فيه التوزيع للفضاء داخل اللوحات متناغما، أو لنقل بكل بساطة أن ما تفيض به هذه اللوحات من جمالية، يجعل جدرانا كثيرة تشتهيها بقوة.

وفي زاوية من المعرض التشكيلي، تربع الفنان المتميز حسام الطالبي على عرشه المشع بالألوان، يرسم لوحات فنية رائعة بمهارة فائقة توحي بطول باعه في هذا الفن الراقي، لوحات تحت الطلب للسواح، بعد أن يختاروا نوع المنظر الذي يستهويهم، مع تضمين اللوحة أسماءهم أو أسماء أحبائهم، مقابل مبلغ مالي متواضع جدا لا يرقى إلى قيمة التحفة الفنية النفيسة التي ستذكرهم دون شك بأوقاتهم الجميلة التي استرقوها خلسة بمصطاف السعيدية الجميل.

وفي تصريح لـ ”الحدث الشرقي”، أشار الفنان العالمي عبد القادر بلبشير إلى أن أسلوبه الفني يتجدد من سنة إلى أخرى حتى لا يشعر عشاق فنه الأوفياء بنوع من الروتين، وذلك من خلال العمل على خلق الحدث واعتماد أسلوب التشويق بهدف مفاجأة المتلقي وإرضاء ذوقه. مضيفا ” أنه اختار هذه السنة الاشتغال على الخلفية السوداء باستعمال باقة اللونين الأبيض والأسود، مع ما لهاذين اللونين من دلالات ومعاني تعود بالإنسان إلى فطرته الأولى وتمنحه السكينة والهدوء بعد أن ملأت الألوان المختلفة كل محيط عيشه.

وعن الجمع بين الخط والصورة في لوحاته، رأى المبدع بلبشير أن الخط يضفي على اللوحة قيمة نوعية تتمثل في جماليتها ورونقها وبهائها، لأن الخط العربي مرتبط بهويتنا. وكشف أن الخط العربي باللوحة التشكيلية يزخر بالأسرار الخفية، وإلا كيف يتم تفسير ظاهرة إقبال غير العرب والمسلمين على اقتناء لوحات تتضمن الخط العربي وهم لا يفهمون مدلولها، إنه سحر الخط العربي فعلا ..!

واعتبر التشكيلي المتميز بلبشير نفسه ممثلا للمتلقي ويحاول قدر الإمكان الاستجابة لجميع الأذواق إلى درجة إحساسه بذات شعور عشاق فنه وهو يداعب ريشته بالألوان لتتشكل لوحة زاهية، إحساس متبادل بين الطرفين يترجمه الإقبال اليومي المنتظم لزوار معرضه من الجنسين وبمختلف الفئات العمرية، وهو ما يحفزه على مزيد من البذل والعطاء في الفن التشكيلي الراقي.

وستجدون أسفله تصريح كل من الفنانين المتألقين عبد القادر بلبشير وزميله الشاب حسام الطالبي بالصوت والصورة (فيديو).

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*