احدث المقالات
Home > الحدث > الحدث الجهوي > مبدعوا الأفلام القصيرة المشاركة في الدورة السابعة للمهرجان المغاربي للفيلم بوجدة يتألقون في حوارات حصرية “للحدث الشرقي”

مبدعوا الأفلام القصيرة المشاركة في الدورة السابعة للمهرجان المغاربي للفيلم بوجدة يتألقون في حوارات حصرية “للحدث الشرقي”

سمية زيرار (متدربة)

شهدت الدورة السابعة من مهرجان الفيلم المغاربي، والتي أقيمت في الفترة الممتدة بين 23 و 27 يونيو 2018، مشاركة 12 فيلما في المسابقة الرسمية للمهرجان في فئة الأفلام القصيرة،للفوز بإحدى جوائز المهرجان، حيث أن الأفلام المشاركة في فئة الأفلام القصيرة  تناقش قضايا متنوعة، تلامس جوانب اجتماعية مختلفة.

جثة ناجي، أسرار الرياح، الرجولة،عودة الملك لير،ا لصفحة البيضاء، آية،ألس، أجراس، إنسان، أرض شاسعة، الحب السريع،عندما بدأت السماء تصرخ، كلها أفلام تتميز برؤية سينمائية خاصة بها، وبعد فكري خاص.

و على هامش فعاليات المهرجان المغاربي للفيلم، خص المبدعون الشباب “الحدث الشرقي” بحوارات حصرية، شاركونا من خلالها أجواء مشاركتهم في الدورة السابعة .

 

جثة ناجي هو فيلم درامي إنساني  تأليف الكاتب هاشم الزروق، وإخراج رؤوف بعيو، وبطولة نضال كحلول، و‌أنور التير، و‌خالد قماطي، تألق مخرجه رؤوف بعيو في حوار حصري للحدث الشرقي.

 

الحدث الشرقي:  نرحب بك ضيفا على الجريدة، وعلى مهرجان الفيلم المغاربي في دورته السابعة، أنتم تشاركون في المهرجان بفيلم جثة ناجي، ماهي الرسالة التي يريد الفيلم ترسيخها في ذهن جمهور المهرجان؟.

رؤوف بعيو: الفيلم رسالته أنه مهما حدث بين البشر من خلافات يظل للإنسان قيمة في وجوده وبقاءه على قيد الحياة، وهذا الشئ عادة ما يقتنع به المتحاربون بعد فوات الأوان وخسارة كبيرة في الأرواح، ولا شك أن الفيلم من خلال قصته القصيرة جسد هذا الشئ في موقف اعتقد أنه يحدث بالفعل في الحروب.

الحدث الشرقي: برأيك ماهي الدوافع التي تجعل البشر يدخلون في حروب و صراعات ؟

رؤوف بعيو: الإنسان مجبول على حب التملك والسيطرة وتزداد هذه الغريزة عندما تنعدم الأخلاق، وتصبح الأطماع، هي من تحرك جوارح الإنسان، وبطبيعة الحال إذا غابت الأخلاق، ووجدت الأطماع فلن يفعل الإنسان خيرا؟.

الحدث الشرقي : شعار المهرجان هو: “السينما لغة العالم “، هل يستطيع الفن برأيك أن يوحد الشعوب و يكون اللغة التي تجمعهم؟.

رؤوف بعيو : لا شك في ذلك، لأن الفن والسينما خاصة تعتبر وسيلة لتواصل الشعوب ولغة موحدة لدى كل شعوب العالم، فالفكرة القوية ذات الرسالة المؤثرة في الأفلام الصامتة على سبيل المثال يفهمها كل من شاهدها مهما اختلفت أشكالهم أو ألسنتهم، لأن الصورة تصل إلى جميع من شاهدها، وهي كفيلة بان توحدهم.

الحدث الشرقي: برأيك هل استطاعت السينما العربية منافسة السينما الغربية على مستوى فكرة الفيلم و الإنتاج؟

رؤوف بعيو: اعتقد انه هناك بعض الإنتاجات العربية كانت أعمال منافسة، وأثرت على حياة الناس في الغرب، ولكن بالمجمل العام هناك نضوج على مستوى الأفكار في السينما العربية، ولكن على صعيد الإنتاج اعتقد انه لا توجد منافسة بين السينما العربية والغربية، والسبب يرجع إلى اختلاف الثقافات، وعدم وجود الدعم والتحفيز للمنتجين.

الحدث الشرقي: ماهي الرسالة التي يريد الشعب الليبي من خلالك إيصالها للشعب المغربي؟

رؤوف بعيو : أقول انه تجمعنا نفس الجغرافيا نفس التاريخ، نفس الأصل نفس الدين هذا كله كفيل بأن نكون متحدين أقوياء لا متفرقين ضعفاء.

 

وكان معنا  أيضا “أجراس” هو  فيلم يحكي آخر ساعات من حياة إرهابي متطرف، يقوم بتفجير الكنيسة التي بجانب بيته، الفيلم للمخرجة الواعدة مي مصطفى إيخو، والتي جمعنا بها حوار حصري،عبرت فيه عن مكنونات المرأة العربية المبدعة.

الحدث الشرقي: نرحب بك ضيفة على الحدث الشرقي،أولا من هي مي ؟

مي مصطفى ايخو: مي هي إنسانة تعشق السينما ومؤمنة أن الفن هو سلاحنا ضد كل هذه الهمجية في العالم

الحدث الشرقي: اخترت عنوان “أجراس” لفيلمك المشارك في فعاليات المهرجان المغاربي للفيلم، فهل أجراسك ناقوس خطر يعبر عنه الفيلم من خلال مشاهده ؟.

مي مصطفى ايخو: “أجراس” هو تجربة تجريدية سينمائية أردت من خلاله وضع النقاط على الحروف، المجرم الإرهابي، هو مجموعة من أفكار هي من شكلته وجعلته قنبلة تنفجر وتحرق كل شيء من حوله .

أجراس رغم ضعف إنتاجه إلا أنني كنت مؤمنة به، ومن واجب كل مخرج أن لا يكون حيادي عن القضايا التي تشغل عالمنا  الآن

الحدث الشرقي: برأيك ما هي الأسباب التي تجعل الإنسان يعتنق أفكار متطرفة ؟.

مي مصطفى ايخو: الأسباب عديدة منها أسباب اقتصادية واجتماعية  وسياسية وفكرية ودينية ، والاهم الدينية، فهي النقطة التي يتم تجنيد الشباب بها، ولهذا ناقشت في الفيلم الخطاب الديني، والاهم هناك شيوخ يجب إغلاق منابرهم التي تنشر الكراهية ضد الأديان الأخرى، وضد أي مختلف عنهم  يجب أن لا يشاهد شبابنا قناة يجلس فيها شيخ يشتم الاخر وينشر خطاب الكراهية باسم المقدس .

الحدث الشرقي: هل تستطيع السينما من خلال مشاهدها تغيير الجانب السلبي في الفكر العربي؟

مي مصطفى ايخو:  نعم تستطيع إذا كانت سينما لها قضية ومنطلقة من صناع لهم قضية وخلفية ثقافية، ولهم شجاعة في المواجهة ، نحن نتحدث عن وسط سينمائي غالبيته مهتمة بشهرة والمال وليس تغير الفكر ومواجهة الأفكار الظلامية التي تقتل الثقافة والفن والإنسان والحرية في عالمنا العربي.

الحدث الشرقي: الأفلام المغاربية و العربية بصفة عامة،هل برأيك هي أفلام ذات بعد إنساني و إحترافي ينافس الأفلام الغربية؟.

مي مصطفى ايخو:   الأفلام المغاربية لها مستوى عالي أعلى جدا من الافلام العربية باستثناء الأفلام اللبنانية، السينما المغاربية هي سينما البطل والقصة وهذا يجعلها انسانية اكثر ولها بعد فني وإنساني مختلف عن السينما العربية، وهي متأثرة بسينما الفرنسية وهذه نقطة ايجابية، وأنا لا اقول هذا لأنني مغاربية، لكنها الحقيقية، وإلا لما كان لها مكانتها في المهرجانات الأوروبية والعالمية

الحدث الشرقي: ماهي الرسالة التي تريد مي أن تبعث بها للجمهور المغربي من خلالنا ؟.

مي مصطفى ايخو:  خليكم واثقين انكم تملكون سينما قوية لا يهم ان كانت ليست منتشرة عربيا لكنها سينما لها محتوى فني وسينمائي مهم   

رسالتي لجمهور وجدة مهرجان الفيلم المغاربي أشكركم جدا على كل الحب في كل عام أزور وجدة انبهر الجمهور الذي يحضر العروض، وهذا دليل على أن هناك جمهور متذوق، وأنا فخورة لأنني اعرض عملي لهم .

 

 

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.