احدث المقالات
الرئيسية > الحدث > الحدث الجهوي > المكتب الإقليمي للنقابة الوطنية للصحة العمومية بتاوريرت يدق ناقوس الخطر لهذا السبب

المكتب الإقليمي للنقابة الوطنية للصحة العمومية بتاوريرت يدق ناقوس الخطر لهذا السبب

دق المكتب الإقليمي للنقابة الوطنية للصحة العمومية بتاوريرت، العضو في الفيدرالية الديمقراطية للشغل ناقوس الخطر من تبعات التسيير العبثي للمركز الاستشفائي الإقليمي بتاوريرت من طرف المدير بالنيابة، ودعا في بيان له الإدارة الجهوية والإقليمية للصحة والسلطة المحلية للتدخل العاجل لضمان حق المواطن في تلقي علاجات في المستوى.

وحمل المدير الجهوي للصحة بالشرق نتائج العبث في تسيير المرفق العام من طرف المدير بالنيابة في تسيير الموارد البشرية بالمركز الاستشفائي الإقليمي، خاصة على مستوى مصلحة المستعجلات، وتعريض صحة المواطنين للخطر، رغم توفر المصلحة على الأطر التمريضية الكافية التابعة لوزارة الصحة لتأمين الحراسة بالمصلحة، كما حمل في المقابل المندوب الإقليمي للصحة بتاوريرت مسؤولية الفوضى التي يعيش على وقعها المركز الاستشفائي الإقليمي.

وطالب نص البيان –الذي تتوفر “الحدث الشرقي”- على نسخة منه، عامل إقليم تاوريرت بالتدخل العاجل لدى الإدارة الصحية لوقف مهزلة تعيين ممرضين غير تابعين لوزارة الصحة في تأمين برنامج الحراسة على مستوى المستعجلات بالمستشفى الإقليمي بتاوريرت، وعدم تحميلهم مسؤولية الحراسة بالمصالح الاستشفائية، سواء بالمركز الاستشفائي  الإقليمي، أو بالمستشفى المحلي بالعيون.

جاء هذا البيان، بعدما قام المدير بالنيابة بتعيين ممرضي سد الخصاص، الذين يشتغلون في إطار اتفاقية الشراكة مع المجلي الإقليمي، لتأمين الحراسة على مستوى مصلحة المستعجلات بالمستشفى الإقليمي بتاوريرت، بدل توزيعهم بتواز على ممرضي الحراسة التابعين للدولة بذات المصلحة، ما اعتبر استهتارا بصحة المواطنين، وإجهازا على الحق الدستوري للمريض المغربي في تلقي علاجات طبية ذات جودة، نظرا لمحدودية كفاءة هؤلاء الممرضين، خاصة الحاصلين على سنتين من التكوين مقارنة بالممرضين المجازين الحاصلين على ثلاث سنوات من التكوين –يقول نص البيان-.

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*